اهم الاخبار
السبت 23 أكتوبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

سياسة

النائب محمد زين الدين يطالب بمقاضاة كل من يسئ استخدام الفيس بوك

النائب محمد زين الدين
النائب محمد زين الدين عضو مجلس النواب

اعتبر النائب محمد زين الدين عضو مجلس النواب ما قضت به المحكمة التأديبية بمجازاة مدير مديرية الزراعة بالوادي الجديد سابقاً، ورئيس الإدارة المركزية للتوسع الأفقي بقطاع استصلاح الأراضي بوزارة الزراعة بدرجة وكيل وزارة حاليا، بعقوبة التنبيه، لأنه أساء لمسئولي ديوان وزارة الزراعة عبر صفحتة الشخصية على الفيس بوك بعبارات غير لائقة بمثابة تحول مهم لمقاضاة كل من يستخدون صفحات التواصل الاجتماعى فى الاساءة لغيرهم 
وطالب " زين الدين " فى بيان له اصدره اليوم من الجميع سواء من المسئولين وغيرهم من المواطنين مقاضاة كل من يسئ استخدام وسائل التواصل الاجتماعى للسب والقذف فى حقوق غيرهم حتى لايتم اساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعى فى مثل هذه الامور مؤكداً ان وسائل التواصل الاجتماعى بصفة عامة وصفحات الفيس بوك اصبحت اداة يستخدمها البعض أسوأ استخدام ليس فى السب والقذف ضد غيرهم ولكن وصل الحال الى ابتزاز البعض لغيرهم نظير الحصول على موارد مالية كبيرة لوقف الحملات المشبوهة ضد من يريدون ابتزازهم كذباً 
تجدر الاشارة الى أن وقائع القضية ترجع إلى أن المتهم نُسب إليه من النيابة الإدارية، نشر مقال على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي - فيس بوك، ضمنها إساءة إلى مسئولي ديوان عام المحافظة ووزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، نصها (القوالب نامت والأنصاص قامت).

مخالفات منسوبة


ومن حيث إنه بشأن المخالفة المنسوبة للمتهم والواردة بتقرير الاتهام، فإن الثابت من التحقيقات أن المتهم أنكر ما نسب إليه، ودفع بأن ما نشره على صفحته الشخصية المشار إليها لم يوجه فيه عبارات مسيئة لأحد من مسئولي دیوان عام المحافظة ووزارة الزراعة، ولم يذكرهم فيه صراحة ولا تعريضا وان ذكر المثل المصري (القوائب نامت والانصاص قامت) في سبيل مدح أحد وزراء الزراعة السابقين الذي يدين له بالفضل ولم يقصد أبدأ بالمنشور ما تم إتهامه به من مخالفة في عهد هذا الوزير.
واضافت المحكمة، ان هذا الأمر الذي ينطوي على اتهامات صريحة للوزارة الذين خلفوا الوزير المعنى بعدم الحفاظ على أراضي الدولة والسماح بالتعدى عليها، وبالحط من مركز وقيمة المهندس الزراعي وعدم الأهتمام بأحواله، كما تضمن هذا المقال تشكيكا في كفاءة هؤلاء الوزراء وصلاحيتهم لتولى منصب الوزارة. 
وأوضحت، ان هذه الاتهامات جاءت مرسلة مفتقدة إلى أدنى دليل يؤيدها وينيت صحتها، كما جاءت شائعة بين العديد ممن تولوا منصب وزير الزراعة دون أي تحديد. ولم يستهدف المحال بهذا المقال عرض شكوى من أوضاع معينة، أو بيان لأوجه قصور شابت أعمال الوزارة وطرح مقترحات لحلها، وحث المسئولون على الانتباه لمشاكل الوزارة والاهتمام بالمهندس الزراعي، من أجل النهوض بالوزارة والارتفاع بمستوى العاملين بها تحقيقا للصالح العام.
واستكملت، وإنما استهدف بهذا المقال الإساءة إلى عدد من وزراء الزراعة السابقين والتقليل من شأنهم، خاصة وأنه قد استخدم في ختام مقاله عبـارة (القوالب نامت والانصاص قامت) وهي عبارة تستخدم عادة لتحقير من توجه إليه ووصفه بعدم القدرة على تولى ما أوكل إليه من مهام، فضلا عن أنها عبارة تقال بلغة عامية تنطوي على قدر من السوقية كان يجب على المحال أن يعف عن استخدمها احتراما لمركزه الوظيفي. وبذلك فإن المحال يكون بنشره لهذا المقال قد تجاوز حدود حرية التعبير التي كفلها الدستور والقانون، وخرج عن إطار النقد المشروع والمباح، واستخدم حرية إبداء الرأي لتجريح وإهانة عدد ممن تولوا أرقى المناصب العامة في الدولة، فخرج بذلك على مقتضى الواجب الوظيفي، واساء إلى مقام الوظيفة العامة وكرامتها، وارتكب بذلك خطأ إداريا يجب مجازاته عنه.