اهم الاخبار
الجمعة 03 ديسمبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

سوريا: مقتل 5 من فصيل موال لروسيا بهجوم لداعش بريف حمص الشرقي

اشتباكات مع داعش
اشتباكات مع داعش -صورة أرشيفية

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الأحد، بمقتل 5 عناصر من لواء القدس الموالي لروسيا بهجوم لداعش على جبل العمور في تدمر بريف حمص الشرقي. 

وخلال الـ 24 ساعة الماضية، قتل اثنين من القوات السورية في اشتباكات مع داعش في بادية السخنة بريف حمص الشرقي قرب الحدود الإدارية مع دير الزور، وبذلك يبلغ عدد القتلى 7 عناصر.

وعدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود 7 جرحى بعضهم في حالات خطرة. 

وقد أعلن المرصد السوري، أمس السبت، عن العثور على جثة أحد عناصر الجيش السوري، مقتولاً بظروف غامضة بالقرب من منطقة المزارع الواقعة ببادية الميادين شرقي دير الزور، والتي تعتبر أكبر تجمع للمليشيات التابعة لإيران في المنطقة.

اعتداءات تركية

وفي السياق، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، السبت، باستمرار القوات التركية والميليشيات الموالية لها في التصعيد العسكري على مناطق نفوذ قوات سوريا الديمقراطية "قسد" شمال شرق سوريا.

وقد طال القصف التركي البري المستمر من مساء أمس الجمعة، قرية الدردارة بريف تل تمر، شمالي الحسكة، ومدرسة القرية مما أسفر عن وقوع أضرار مادية فيها، كما طالت قذائف أخرى مناطق على مقرب من طريق الـ M4، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.

وفي السياق، نفذت القوات التركية، فجر الجمعة، قصفا صاروخياً على مناطق نفوذ قوات سوريا الديمقراطية في قرية دبس الواقعة بريف بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي، مما أسفر عن مقتل شخصين اثنين وإصابة 3 آخرين بجراح.

وبحسب معلومات المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن القتيلين هما عمال يعملون في حفر الأنفاق لصالح قسد في المنطقة.

وقد أعلن المرصد السوري الثلاثاء، عن إصابة رجل مدني بجراح، جراء تعرضه لطلق ناري من سلاح قناص مصدره القوات التركية، وذلك أثناء تواجده في قرية هوشان بريف عين عيسى الغربي، بريف الرقة الشمالي، وتم نقل الرجل إلى المشفى على الفور، كما قصفت القوات التركية قرية الخالدية بريف عين عيسى، شمالي الرقة، ما أدى لإصابة شخص بجراح.

كما أفاد المرصد السوري، بتجدد القصف الصاروخي التركي علي مناطق انتشار قوات سوريا الديمقراطية في ريف حلب الشرقي.

وقد استهدفت القوات التركية المتمركزة في قاعدة الشيخ عقيل، محاور التماس بريف مدينة الباب، شرقي حلب، بالقذائف الصاروخية، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.