اهم الاخبار
السبت 18 سبتمبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

أخبار عاجلة

السعودية ترسل مساعدات إنسانية للجزائر للمساعدة في تخفيف تداعيات الحرائق

طائرة مساعدات سعودية
طائرة مساعدات سعودية

أرسل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، اليوم الأربعاء، أولى طلائع الجسر الجوي السعودي الإغاثي للجزائر، بتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، الذي يحمل مساعدات إنسانية عاجلة للمساهمة في تخفيف الآثار الناجمة عن الحرائق التي اندلعت ببعض المدن الجزائرية مؤخرا وأدت لخسائر بشرية ومادية كبيرة.

وبحسب وكالة الأنباء السعودية، غادرت مطار الملك خالد الدولي بالرياض طائرة تمثل أولى طلائع الجسر الجوي، وعلى متنها مواد غذائية وإيوائية متنوعة وأدوية ومستلزمات طبية، متجهة إلى الجزائر العاصمة.

ويأتي ذلك تأكيدا للدور الإنساني الذي تضطلع به المملكة في مد يد العون للدول الشقيقة والصديقة خلال مختلف الأزمات، وتدلل على عمق العلاقات المتينة التي تربط بين البلدين الشقيقين.

وفي سياق آخر، أعربت وزارة الخارجية السعودية، اليوم عن أسفها لما آلت إليه تطورات العلاقات بين الأشقاء في المغرب والجزائر، وفقا لوكالة الأنباء السعودية.

وأكدت الخارجية على أملها في عودة العلاقات بين البلدين في أسرع وقت ممكن، وتدعو الأشقاء في البلدين إلى تغليب الحوار والدبلوماسية لإيجاد حلول للمسائل الخلافية بما يسهم في فتح صفحة جديدة للعلاقات بين البلدين الشقيقين، وبما يعود بالنفع على شعبيهما، ويحقق الأمن والاستقرار للمنطقة، ويعزز العمل العربي المشترك.

الحوار بين دول المنطقة

ومن جانبها، أكدت فرنسا على أن المغرب والجزائر شريكان أساسيان ونتمسك بتعميق الحوار بين دول المنطقة.

وبدورها، دعت منظمة التعاون الإسلامي، اليوم المغرب والجزائر إلى تغليب المصالح العليا المشتركة.

وجاء في بيان المنظمة: "تابعت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي ما تناقلته وسائل الإعلام بشأن إعلان الجزائر قطع علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب."

وتدعو الأمانة العامة إلى تغليب المصالح العليا للبلدين الشقيقين ومبدأ حسن الجوار، خاصة أن البلدين يجمعهما تاريخ ومصالح مشتركة وهما عضوان فاعلان في منظمة التعاون الإسلامي ومؤثران في العمل الإسلامي المشترك. كما دعت المنظمة إلى اعتماد لغة الحوار لحل ما قد يطرأ من اختلاف في وجهات النظر.

وكان المجلس الأعلى للأمن الجزائري، خلال اجتماعه الاستثنائي الأربعاء الماضي الذي ترأسه رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، قد قرر إعادة النظر في العلاقات بين الجزائر والمغرب، على خلفية الأفعال العدائية المتكررة من طرف المغرب ضد الجزائر.