اهم الاخبار
الخميس 16 سبتمبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

طالبان: على المترجمين الأفغان عدم اللجوء إلى الولايات المتحدة

عناصر من طالبان
عناصر من طالبان

قال المتحدث باسم طالبان، اليوم الثلاثاء في مؤتمر صحفي، إن على المترجمين الأفغان عدم اللجوء إلى الولايات المتحدة.

وأضاف: أنه من المرفوض مغادرة الأفغان للبلاد، مشيرا إلي أن الأجانب فقط سيغادرون أفغانستان، مؤكدا علي أنه لا مخاطر على أي أحد في أفغانستان.

وتابع قائلا: نناشد المنظمات والوكالات العاملة البقاء في أفغانستان، فلا يوجد سبب موجبا يحول دون مواصلة المؤسسات الحكومية مهامها.

وأكد المتحدث علي أن الحركة وجهت رسائل للسفارات والقنصليات الأجنبية في أفغانستان لطمأنتهم بشأن أمنهم.

وأوضح المتحدث أن الحركة تواجه مشكلة صغيره في وادي بنجشير، لافتا إلي أنها ستحل قريبا بشكل سلمي، مطالبا مقاتلي بنجشير تسليم أسلحتهم.

وشدد المتحدث باسم طالبان علي أن الحركة تعارض تمديد الانسحاب الأمريكي لمزيد من عمليات الإجلاء إلى ما بعد 31 أغسطس.

وفي السياق، عقد مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وليام جيه بيرنز، اجتماعا سريا في كابول أمس الاثنين مع المسؤول في طالبان عبد الغني بارادار، في لقاء رفيع المستوي بين طالبان وإدارة بايدن منذ استيلاء مسلحي الحركة على العاصمة الأفغانية كابول، وفقا لما نقلته صحيفة واشنطن بوست عن مسؤولين أمريكيين مطلعين على الأمر طلبوا عدم الكشف عن هويتهم.

مناقشة عملية إجلاء الأشخاص من مطار كابول الدولي

وأرسل الرئيس بايدن مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية إلى أفغانستان لمناقشة عملية إجلاء الأشخاص من مطار كابول الدولي والانسحاب الأمريكي بحلول 31 أغسطس.

ويواجه الرئيس بايدن ضغوطا لتمديد مهمة الإجلاء في أفغانستان، بينما تحذر طالبان من القيام بذلك.

وقد امتنعت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية عن التعليق على اجتماع طالبان، لكن من المرجح أن تشمل المباحثات الموعد النهائي الوشيك للانسحاب الأمريكي من أفغانستان في 31 أغسطس وإنهاء الجسر الجوي للمواطنين الأمريكيين والحلفاء الأفغان.

وتتعرض إدارة بايدن لضغوط من بعض الحلفاء لإبقاء القوات الأمريكية في البلاد إلى ما بعد نهاية الشهر للمساعدة في إجلاء عشرات الآلاف من مواطني الولايات المتحدة والدول الغربية وكذلك الحلفاء الأفغان الراغبين في الهروب من طالبان. 

وقد أخبرت بريطانيا وفرنسا وحلفاء آخرون الولايات المتحدة أنهم بحاجة إلى مزيد من الوقت لإجلاء رعاياهم، فيما حذر متحدثًا باسم طالبان حذر من أن الولايات المتحدة ستتجاوز "الخط الأحمر" إذا أبقت القوات على ما بعد الحادي والثلاثين، واعدة بـ "العواقب".