اهم الاخبار
الثلاثاء 28 سبتمبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

رياضة

أولمبياد طوكيو.. ما هو سبب انسحاب السباح مروان القماش؟

السباح المصري مروان
السباح المصري مروان القماش

تقام حالياً بطولة أولمبياد طوكيو في اليابان حيث يتواجد ابطالنا المصريين في هذه البطولة في جميع الالعاب سواء كرة قدم أو السباحة أو تايكوندو وغيرها من الألعاب الأولمبية، وحقق ابطالنا العديد من الإنجازات في هذه البطولة وشرفه اسم مصر في هذه البطولة العريقة.

 

 

 

ما هو سبب انسحاب السباح المصري مروان القماش؟

 

أعلن يوم الجمعة السباح المصري مروان القماش بخبر محزن وهو انسحابه من سباق 1500 متر حرة وبذلك ينهي دورته  الألعاب الأولمبية طوكيو ، وكان من المؤكد أنه سيشارك في سباق لكنه انسحب بسبب شعور الالم في الركبة بالإضافة لعدم شعوره بتحقيق رقم ياهله للمرحلة القادمة.

 

 

 

مطالبة الجهاز الفني انسحاب القماش بسبب اصابته

 

تقرير الأطباء عن انسحاب السباح المصري مروان القماش، وهو بالفعل أثبت أن القماش مصاب بالركبة ، فاتخذت على الفور الجهاز الفني المصري القرار الصائب وهو انسحاب السباح المصري مروان القماش من سباق 1500 متر حرة  بعدما تاكده من إصابته.

 

 

 

تعليق القماش عبر صفحته على" فيس بوك" بعد انسحابه 

 

قام السباح المصري مروان القماش بتعليق علي حسابه الشخصي عبر موقع التواصل الاجتماعي موقع “ فيس بوك ” قائلاً : “ الحمد لله قمت بإنهاء منافساتي في هذه البطولة الكبيرة هي البطولة الأولمبية في المركز ال 14 وال 16 عالمياً في سباق 400 متر و 800 متر”.

 

وفي هذا السياق أضاف القماش أن ما قدمته بداية طيبة في مسيرتي خلال البطولة ، وتعتبر بداية جيدة لي ، وقال أنه كان يتمني أن يقدم المزيد من الإنجازات ويتاهل لنهائي وأشرف مصر بميدالية وكان هذا حلمي منذ الصغر ، ولكن ما منعني الإصابة من استكمال المشوار ، ولكن البطولة القادمة ستحقق حلمي وحلم بلدي ".

 

وفي هذا الصدد أضاف القماش قائلاً :" اعتبر ما حدث توفيق كبير من الله، واعدكم بعدم إنهاء مسيرتي قبل تحقيق أهدافي وان أشرف مصر بميدالية ، واشكر وزير الرياضة أشرف صبحي، ورئيس اللجنة الأولمبية هشام حطب علي دعم ابطالنا المصريين بتشريف بلدنا اكثر، واشكر الشركات الراعية للبطولة التي قامت بدعمي وتشجيعي طول بطولة".

 

وتفاعل متابعين والمشجعين مع بطلنا المصري مروان القماش على ما حققه خلال البطولة وتمني له الشفاء ، وتوفيق في مشواره القادم.