اهم الاخبار
الإثنين 15 يوليو 2024
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

انطلاق عمليات الاقتراع في الانتخابات التشريعية البريطانية

الانتخابات التشريعية
الانتخابات التشريعية البريطانية

انطلقت، اليوم الخميس، عمليات الاقتراع في الانتخابات التشريعية البريطانية.

ودعا زعيم حزب العمال البريطاني كير ستارمر الناخبين للتصويت ضد فوضى المحافظين، مؤكدا على أن الوقت حان للتغيير.

وأظهرت استطلاعات الرأي تقدم حزب يسار الوسط الذي يتزعمه ستارمر لتحقيق فوز ساحق حيث أدار الناخبون ظهورهم للمحافظين بعد فترة من الاقتتال الداخلي والاضطرابات التي أدت إلى خمسة رؤساء وزراء في ثماني سنوات، نقلا عن وكالة رويترز.

ومع ذلك، تظهر الاستطلاعات أن العديد من الناخبين يريدون التغيير ببساطة، بدلاً من دعم حزب العمال بقوة، مما يعني أن ستارمر يمكن أن يصل إلى منصبه بواحدة من أكبر قوائم المهام في التاريخ البريطاني ولكن دون موجة كبيرة من الدعم أو الموارد المالية اللازمة لمعالجتها.

وقال ستارمر للناخبين في بيان يوم الخميس "اليوم، يمكن لبريطانيا أن تبدأ فصلا جديدا". "لا يمكننا أن نتحمل خمس سنوات أخرى في ظل المحافظين. لكن التغيير لن يحدث إلا إذا صوتت لحزب العمال".

وتخلى رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك، الذي دعا إلى الانتخابات قبل أشهر من الموعد المتوقع، في الأسابيع الأخيرة عن دعوته لتحقيق فوز المحافظين الخامس على التوالي، وتحول بدلاً من ذلك إلى التحذير من المخاطر، وفتح صفحة جديدة لحزب العمال الذي لا يواجه أي منافس في البرلمان.

وأصدر نداء حاشدا جديدا للناخبين في يوم الانتخابات، قائلا إن حكومة حزب العمال ستزيد الضرائب وتعرقل الانتعاش الاقتصادي وتترك بريطانيا أكثر عرضة للخطر في وقت التوتر الجيوسياسي، وهو ما ينفيه حزب العمال.

يستعد ماتيو سانتوبادر قبل أن يمسك بسرج الحصان، ممرضته ذات الأرجل الأربعة لهذا اليوم.

وقال سوناك: "سوف يلحقون أضرارا دائمة ببلدنا واقتصادنا، تماما كما فعلوا في المرة الأخيرة التي كانوا فيها في السلطة". "لا تدع ذلك يحدث."

وإذا صحت استطلاعات الرأي، فإن بريطانيا ستحذو حذو الدول الأوروبية الأخرى في معاقبة حكوماتها بعد أزمة تكلفة المعيشة الناجمة عن جائحة كوفيد-19 والغزو الروسي لأوكرانيا. وعلى عكس فرنسا، يبدو أنها ستنتقل إلى يسار الوسط وليس إلى اليمين.

وحقق حزب العمال تقدما في الاستطلاع بما يتراوح بين 15 و20 نقطة منذ فترة وجيزة بعد اختيار مشرعيه لسوناك في أكتوبر 2022 ليحل محل ليز تروس التي استقالت بعد 44 يوما، بعد أن أثارت انهيار سوق السندات وانهيار الجنيه الاسترليني.

وتتوقع نماذج استطلاعات الرأي أن حزب العمال في طريقه لتحقيق واحد من أكبر الانتصارات الانتخابية في تاريخ بريطانيا، مع أغلبية محتملة في البرلمان من شأنها أن تتجاوز تلك التي حققها توني بلير أو مارغريت تاتشر، على الرغم من أن عددا كبيرا من الناخبين لم يحسموا أمرهم بعد، وقد تكون نسبة الإقبال منخفضة.