اهم الاخبار
الأربعاء 29 مايو 2024
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

وزير الخارجية الهندي: نسعى إلى تعزيز علاقاتنا مع سوريا

وزير الخارجية الهندي
وزير الخارجية الهندي بسوريا

قال وزير الدولة للشؤون الخارجية الهندي، فيلا موفيلي موراليدهاران، من العاصمة السورية دمشق، خلال زيارة هي الأولى من نوعها منذ عام 2016، إن بلاده كانت دائمًا شريكًا لسوريا في مختلف المجالات.

وأضاف موراليدهاران لوكالة "سبوتنيك"، أن الهند تتطلع إلى تعزيز علاقاتها مع سوريا بشكل خاص، ومع دول العالم العربي بشكل عام، نظرًا للروابط التاريخية التي تجمع بين الجانبين.

وأوضح وزير الخارجية الهندي، على هامش لقاء جمعه بالطلاب الحاصلين على منح دراسية من الجامعات الهندية، بحضور وزير التعليم العالي السوري، أن الشراكة الهندية السورية تمتد على مختلف القطاعات، بما في ذلك التعليم بهدف توفير فرص للطلاب السوريين للدراسة بأفضل الجامعات الهندية، ليسهموا في تحسين مجتمعاتهم، موضحًا أن عدد المنح المقدمة 200 منحة منها في مجال الهندسة والطب، وسيتم تقديم كل التسهيلات لتغطية نفقات الدراسة والإقامة.

وبيّن موراليدهار، الذي يزور سوريا لمدة يومين، لمناقشة العديد من القضايا التي تخص البلدين، أن المنح الدراسية تمثل رمزًا لالتزام الهند بتوطيد الروابط مع سوريا وتعزيز التعاون الأكاديمي والتعليمي بين البلدين، إذ أسهمت الهند بشكل كبير في بناء قدرات الشباب السوريين على مر السنين، من خلال خطط المنح الدراسية والدورات التدريبية في إطار برنامج التعاون التقني والاقتصادي الهندي.

من جهته، أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي السوري بسام إبراهيم، أهمية المنح الدراسية المقدمة من الهند هذا العام للطلاب السوريين لجهة تنوع الاختصاصات، ولا سيما في مجال العلوم الطبية وتكنولوجيا المعلومات والأنظمة الذكية.

ولفت وزير التعليم السوري في تصريح خاص لـ "سبوتنيك"، إلى أن عدد الطلاب الموفدين للدراسة في الهند حاليًا يتجاوز 1000 طالب وطالبة، مشيرًا إلى أن الوزارة تتطلع إلى تعزيز التعاون بين الجانبين على جميع المستويات العلمية عبر الجامعات والأكاديميات البحثية، إضافة إلى المشاركة في المؤتمرات العلمية والبحث العلمي والنشر في المجلات العلمية.

وبيّن الوزير إبراهيم أن سوريا لا تعتمد على الهند فقط في إرسال طلابها للدراسة، إذ تجمعها العديد من الاتفاقيات البحثية والعلمية مع الدول الحليفة مثل روسيا وإيران، مؤكدا أن عدد المنح المقدمة من الجامعات الروسية وصل هذا العام إلى 1000 منحة دراسية.

ونوّه وزير التعليم العالي السوري لأهمية العلاقات التعليمية وضرورة فتح آفاق ولاسيما في مجال التعليم العالي والبحث العلمي، والعمل على تطوير وتفعيل البرنامج التنفيذي العلمي والبحثي في مجال تبادل المنح الدراسية والزيارات العلمية المشتركة وتبادل الخبرات بين الجامعات.

بالمقابل قام الطلاب بمشاركة تجاربهم خلال التقدم للمنحة وحماسهم للتعلم ونقل الخبرات الأجنبية إلى بلدهم سوريا، إضافةً لآمالهم وتطلعاتهم للمستقبل.