اهم الاخبار
الثلاثاء 31 يناير 2023
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

المستشار الألماني: الهجمات ضد المؤسسات في البرازيل اعتداء على الديمقراطية

المستشار الألماني
المستشار الألماني

أكد المستشار الألماني أولاف شولتز، اليوم الاثنين، على أن الهجمات ضد مؤسسات الدولة في البرازيل اعتداء على الديمقراطية.

وقال شولتز في تغريدة على تويتر: "تصلنا الصور السيئة من برازيليا، إن الهجمات العنيفة على مؤسسات الدولة البرازيلية هي هجوم على الديمقراطية ولا يمكن التسامح معه."

وأضاف شولتز: "نقف مع الرئيس ويس إيناسيو لولا دا سيلفا والبرازيليين!"

وقد اقتحم أنصار الرئيس البرازيلي السابق اليميني المتطرف جاير بولسونارو، الأحد، المحكمة العليا ومبنى الكونغرس وحاصروا القصر الرئاسي في برازيليا، بحسب صور تلفزيونية.

وطالب حزب العمال الحاكم في البرازيل، من الادعاء العام بأمر قوات الأمن باحتواء المتظاهرين من مناصري الرئيس البرازيلي السابق بولسونارو.

واقتحم عدة آلاف من المتظاهرين المباني وشوهدوا على شاشات التلفزيون وهم يحطمون الأثاث داخل المحكمة العليا والكونغرس. وقدرت وسائل الإعلام المحلية أن حوالي 3000 شخص متورطون.

ويشكك العديد من المتظاهرين في نتيجة انتخابات 30 أكتوبر التي فاز فيها اليساري لويس إيناسيو لولا دا سيلفا على بولسونارو. 

وشكك الرئيس السابق مرارًا وتكرارًا، دون دليل، في مصداقية نظام التصويت الإلكتروني في البلاد، كما يعتقد العديد من مؤيديه المتشددين.

وغادر بولسونارو البرازيل متوجهاً إلى فلوريدا قبل 48 ساعة من انتهاء ولايته.

وكان لولا في ساو باولو لقضاء عطلة نهاية الأسبوع، في رحلة إلى المناطق الداخلية من الولاية.

وقد اقتحم أنصار الرئيس البرازيلي السابق اليميني المتطرف جاير بولسونارو يوم الأحد المحكمة العليا في البلاد ومبنى الكونغرس وحاصروا القصر الرئاسي في برازيليا. فيما يلي ردود أفعال قادة العالم:

سفارة الولايات المتحدة في البرازيل

"تدين سفارة الولايات المتحدة وقنصلياتها في البرازيل الهجمات على المؤسسات الديمقراطية والمباني الحكومية في برازيليا. الغزو من قبل الأفراد الذين لا يقبلون نتيجة الانتخابات ينتهك ديمقراطية أي بلد. ونحن ندعو إلى وضع حد فوري لهذه الهجمات."

مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل

"فزعت من أعمال العنف والاحتلال غير القانوني للحي الحكومي في برازيليا من قبل المتطرفين العنيفين اليوم. الدعم الكامل لـ (الرئيس البرازيلي) لولا وحكومته والكونغرس والمحكمة الفيدرالية العليا. ستسود الديمقراطية البرازيلية على العنف والتطرف."