اهم الاخبار
الثلاثاء 29 نوفمبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الصين تعارض زيارة وزير بريطاني إلى تايوان

الوكالة نيوز

قال مكتب وزير بريطاني يوم الاثنين إن وزيرًا بريطانيًا سيزور تايوان هذا الأسبوع لإجراء محادثات تجارية ويلتقي بالرئيسة تساي إنغ ون، مما أثار رد فعل غاضبًا من بكين على أحدث مشاركة رفيعة المستوى بين حكومة غربية والجزيرة.

وتنظر الصين إلى تايوان الخاضعة للحكم الديمقراطي على أنها إقليم خاص بها، وتعترض بشدة على أي تفاعلات رسمية بين تايبيه والحكومات الأجنبية، معتقدة أن ذلك يمثل عرضًا لدعم انفصال تايوان عن الصين.

وقالت وزارة التجارة الدولية البريطانية إن جريج هاندز، وزير الدولة للتجارة وعضو البرلمان أيضًا، سيجتمع مع تساي وسيشارك في استضافة المحادثات التجارية السنوية الخامسة والعشرين بين المملكة المتحدة وتايوان خلال زيارته التي تستغرق يومين.

وقال مكتبه في بيان: "زيارة تايوان شخصيًا هي إشارة واضحة على التزام المملكة المتحدة بتعزيز العلاقات التجارية بين المملكة المتحدة وتايوان. مثل المملكة المتحدة، تعد تايوان بطلة للتجارة الحرة والعادلة التي يدعمها نظام تجاري عالمي قائم على القواعد"، نقلا عن وكالة رويترز.

وفي حديثه في بكين، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان إن الصين تعارض بحزم أي شكل من أشكال التبادلات الرسمية بين دولة تربطها بها علاقات دبلوماسية وتايوان.

وقال "إننا نحث الجانب البريطاني على وقف أي شكل من أشكال التبادلات الرسمية مع تايوان والتوقف عن إرسال إشارات خاطئة إلى القوى الانفصالية من أجل استقلال تايوان".

وأضاف مكتبه أن الأيادي ستلتقي أيضا مع كبير المفاوضين التجاريين التايوانيين جون دينغ ووزير الاقتصاد وانغ مي-هوا.

وامتنعت وزارة الاقتصاد التايوانية عن التعليق قائلة إن الاجتماعات التي كانت ترتبها كانت مغلقة لوسائل الإعلام.

وتعتبر تايوان بريطانيا شريكًا ديمقراطيًا متشابهًا في التفكير، وقد شجعها مخاوف لندن بشأن المناورات الحربية الصينية الأخيرة بالقرب من الجزيرة ودعمها لمشاركتها في المنظمات الدولية، التي أغلقت تايوان في معظمها بسبب اعتراضات الصين.

كما تسعى بريطانيا، مثل تايوان، للانضمام إلى الاتفاقية الشاملة والتقدمية للشراكة عبر المحيط الهادئ، أو CPTPP. اتفق الأعضاء في فبراير على أنه يمكن لبريطانيا المضي قدمًا في طلبها، حيث تبحث عن علاقات تجارية جديدة بعد مغادرة الاتحاد الأوروبي.