اهم الاخبار
السبت 03 ديسمبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

سياسة

برلماني: كلمة الرئيس السيسي حملت رسائل مهمة أهمها ضرورة إعادة بناء الوعي المجتمعي

الوكالة نيوز

قال النائب فرج فتحى فرج، أمين سر اللجنة التشريعية والدستورية بمجلس الشيوخ، إن كلمة الرئيس عبدالفتاح السيسي في ختام المؤتمر الاقتصادي، حملت العديد من الرسائل المهمة، والتي أوضح خلالها جذور المشكلات التى تواجه الاقتصاد المصري، مشيرًا إلى أن توجهات الرئيس بتنفيذ توصيات المؤتمر، وأن تتكامل مع مخرجات الحوار الوطنى عكست الرغبة الحقيقية لدي القيادة السياسية على وضع أسس صلبة للاقتصاد المصري وتحسين مناخ الاستثمار، فضلًا عن دفع عجلة الإنتاج ودعم مجتمع الأعمال حتى يتمكن من القيام بدوره في دفع عجلة الإنتاج.

وأضاف «فرج»، أن على ضرورة العمل على تنمية الوعي المجتمعي لمواجه ما يثار من شائعات بهدف التشكيك في قدرات الدولة، وضرب ثقة هذا الشعب في قيادته، مطالبًا بدعم كافة وسائل الإعلام القيام بالدور المنوط بها وهو تعزيز مشاعر الإنتماء وتحقيق السلام الاجتماعي، ورفع الوعي لدى المواطنين، حتى لا يقعوا فريسة للأفكار التى تروج لها جماعات الشر التى تستهدف مصر، وتريد تشويه كل ما يتحقق من إنجازات على أرض الواقع.

وأشار عضو مجلس الشيوخ، إلى أن حرص الرئيس السيسي على إصدار توجيهات للحكومة بالعمل على إصدار حزمة من إجراءات الحماية الاجتماعية، يؤكد أن المواطن البسيط هو الأولوية لديه، فالدولة المصرية توسعت في الإنفاق على برامج الدعم والحماية الإجتماعية رغم الضغوط المالية التى فرضتها الأزمة الاقتصادية العالمية، إذ قدر حجم الإنفاق على برامج الحماية الاجتماعية ما يقارب 490 مليار جنيه، وهو ما يؤكد أن حماية المواطن على رأس أولويات القيادة السياسية.

وأكد «فرج»، على أهمية المؤتمر الاقتصادى الذي عقد في توقيت غاية من الحساسية، بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية وتداعياتها السلبية على الاقتصاد المصري،  مشيدًا بتوجيهات الرئيس بتكرار المؤتمر الاقتصادي سنويًا، ومتمنيًا أن يتم الالتزام بتنفيذ كافة مخرجات المؤتمر، خاصة أنه تم التوافق عليها بعد مناقشات طويلة شارك فيها عدد ضخم من الخبراء والمتخصصين والأكاديميين ورجال الأعمال وأعضاء مجلسي الشيوخ والنواب ومقرري اللجان الاقتصادية بالحوار الوطني.

وشدد النائب فرج فتحي، على نجاح مرحلتى الإعداد والتنفيذ للمؤتمر الاقتصادي، وبالفعل هناك مخرجات تم التوافق عليها، يتبقى فقط «التنفيذ»، مؤكدًا أن الدولة المصرية استجابت للمشاركين ولم تحاول فرض رؤيتها عليهم وإنما تم الاستجابة لمقترحات من خارج الحكومة الأمر الذي يؤكد رغبة الدولة في صناعة مستقبل يتسع للجميع ويشارك في صناعته الجميع.

وأكد أمين سر اللجنة التشريعية والدستورية بمجلس الشيوخ، على ثقته في وعي الشعب المصري وإدراكه للمرحلة الصعبة التى نمر بها بسبب الأحداث العالمية، وهو ما يتطلب الالتفاف خلف الدولة المصرية حتى تتمكن من مواصلة مسيرة التنمية التى بدأتها.