اهم الاخبار
الجمعة 02 ديسمبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

انطلاق مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار بالرياض في نسخته السادسة

السعودية
السعودية

انطلق اليوم الثلاثاء، مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار بالعاصمة السعودية الرياض في نسخته السادسة في مركز الملك عبدالعزيز، تحت شعار "الاستثمار في الإنسانية.. تمكين نظام عالمي جديد".

ويشارك في المؤتمر 6000 مشارك من دول العالم، و500 متحدث من قطاعات مختلفة من داخل وخارج المملكة وتستمر على مدى ثلاثة أيام، نقلا عن وكالة الأنباء السعودية.

ورحّب الرئيس التنفيذي لمؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار FII ريتشارد آتياس في بداية المؤتمر بالحضور والمشاركين في أعمال الدورة الجديدة للمبادرة، منوهاً إلي أهمية الجلسات والمناقشات التي ستشهدها النسخة السادسة للمبادرة التي سيبلغ عدد جلساتها 180 جلسة ستعقد بشكل متزامن، إضافة إلى 30 ورشة عمل و4 قمم مصغرة موزعة على مدى الأيام الثلاثة، لمناقشة مواضيع مهمة من بينها موازنة النجاح مع الاستدامة والصعود الجيو اقتصادي والمساواة في عالم غير متساوٍ وما يواجه قادة العالم في محاولتهم لإعادة العالم لما كان عليه قبل جائحة كورونا، وما يواجهه من تحديات مستعصية وغير متوقعة.

وأكد آتياس على أهمية العمل الجماعي لحقيق التأثير الكبير على مجالات دعم الإنسانية خاصة في ظل ما يواجهه العالم من مشاكل عديدة وصعبة ونظام عالمي جديد.

وأشاد الرئيس التنفيذي لمؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار بالدعم الكبير الذي تلقاه المؤسسة من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ومن قبل الشركاء وعلى رأسهم صندوق الاستثمارات العامة PIF.
ودعا ريتشارد آتياس محافظ صندوق الاستثمارات العامة الأستاذ ياسر الرميان لافتتاح النسخة السادسة لمبادرة مستقبل الاستثمار وإلقاء كلمته الافتتاحية.

وفي سياق آخر، أطلق ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، يوم الأحد، المبادرة الوطنية لسلاسل الإمداد العالمية، التي تستهدف تعزيز موقع المملكة كمركزٍ رئيسٍ وحلقة وصلٍ حيويةٍ في سلاسل الإمداد العالمية.

وأكّد ولي العهد، على أن هذه المبادرة ستكون فرصة كبيرة لتحقيق نجاحاتٍ مشتركة، فهي من جهة ستُسهم مع غيرها من المبادرات التنموية التي تم إطلاقها، في تمكين المُستثمرين، على اختلاف قطاعاتهم، من الاستفادة من موارد المملكة وقدراتها لدعم وتنمية هذه السلاسل، وبناء استثماراتٍ ناجحة، الأمر الذي سيُعطي مرونة أكبر للاقتصادات والمستهلكين في جميع أنحاء العالم، ويضمن توفير واستدامة وصول سلاسل الإمداد لكل أنحاء العالم بفاعلية وبمزايا تنافسية عالية. كما أنها ستُسهم من جهةٍ أخرى، في تمكين المملكة من تحقيق طموحات وتطلعات رؤيتها، التي تشمل تنمية وتنويع موارد الاقتصاد الوطني، وتعزيز مكانتها الاقتصادية لتصبح ضمن أكبر 15 اقتصاداً عالمياً بحلول عام 2030م، نقلا عن وكالة الأنباء السعودية.