اهم الاخبار
الجمعة 09 ديسمبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

انفجارات في العاصمة الأوكرانية كييف للمرة الثانية خلال الأسبوع

الحرب في أوكرانيا
الحرب في أوكرانيا

تعرضت منطقة شيفتشينكيفسكي بوسط العاصمة الأوكرانية كييف لانفجارات، اليوم الاثنين، للمرة الثانية في أسبوع خلال ساعات الصباح المزدحمة بالمدينة، حيث قال العمدة فيتالي كليتشكو إن العديد من المباني السكنية تضررت.

وضربت عدة انفجارات الحي بعد الساعة الثامنة صباحا (05:00 بتوقيت جرينتش) عندما اندفع كثير من الناس إلى العمل أو المدرسة بعد أكثر من ساعة بقليل من الموجة الأولى من الانفجارات التي ضربت بعض المباني السكنية، نقلا عن وكالة رويترز.

وقال كليتشكو على تطبيق تلغرام: "رجال الإنقاذ موجودون في الموقع"، مضيفًا أنه نتيجة لما قال إنه هجوم بطائرة مسيرة، اندلع حريق أيضًا في مبنى غير سكني.

ولم ترد معلومات فورية عن وقوع اصابات.

وقالت إدارة مدينة كييف بعد الموجة الأولى من التفجيرات إن "البنية التحتية الحيوية" تتعرض للهجوم.

وشهدت منطقة شيفتشينكيفسكي، وهي مركز مزدحم بالجامعات وحانات الطلاب والمطاعم، عدة انفجارات يوم الاثنين الأسبوع الماضي عندما نفذت روسيا أكبر هجوم جوي على مدن أوكرانية ردا على انفجار على جسر يربط بين البر الرئيسي لروسيا وشبه جزيرة القرم.

وأشار أندريه يرماك، رئيس موظفي الرئيس الأوكراني، إلى أن الهجمات الأخيرة نُفذت بما يسمى بطائرات مسيرة انتحارية.

وقال يرماك على تلغرام "الروس يعتقدون أن هذا سيساعدهم لكن مثل هذه التصرفات هي مجرد تشنجات لهم."

وأبلغت أوكرانيا عن سلسلة من الهجمات الروسية بطائرات بدون طيار إيرانية الصنع من طراز شاهد -136 في الأسابيع الأخيرة. وتنفي إيران تزويد روسيا بالطائرات المسيرة، بينما لم يعلق الكرملين.

وتنفي روسيا استهداف المدنيين فيما تسميه "عمليتها العسكرية الخاصة" في أوكرانيا.

وفي السياق، أعلنت وزارة الدفاع البيلاروسية، أمس الأحد، أن عدد القوات الروسية في القوة المشتركة على أراضينا لن يتجاوز 9 آلاف، وسيتمركزون في بيلاروسيا كجزء من "تجمع إقليمي" للقوات لحماية حدودها.

وقال فاليري ريفينكو، رئيس قسم التعاون العسكري الدولي بوزارة الدفاع، على تويتر: "بدأت أولى قطارات التي تقل الجنود الروس الذين ينتمون إلى (التجمع الإقليمي) في الوصول إلى بيلاروسيا". 

واضاف "ان عملية النقل ستستغرق عدة أيام، والعدد الإجمالي سيكون أقل بقليل من 9000 شخص".