اهم الاخبار
الثلاثاء 28 مايو 2024
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

أخبار عاجلة

وزيرة التخطيط تشارك في حـوار المجلس الأطلسي حـول الفرص والتحديات التي تواجه الاقتصاد المصري

وزيرة التخطيط والتنمية
وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية

شاركت الدكتورة «هالة السعيد» وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية في الحـوار الذي يعقده المجلس الأطلسي حـول الفرص والتحديات للاقتصـاد المصري حتى عام 2023 وما بعده، والمنعقد على مدار يومي 12، 13 أكتوبر 2022، والذي يأتي كجـزء مـن سـلسـلة حـوارات حـول الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي، والتي تجمع وزراء الاقتصاد والماليـة مـن جميـع أنحـاء العـالم لمناقشـة توقعاتهم الاقتصادية لعـام 2023،وخلال الجلسة سلطت الدكتورة «هالة السعيد» الضوء على دور مصـر كـأول دولة عربيـة إفريقيـة تستضيف «مـؤتمر الأطراف لاتفاقيـة الأمـم المتحدة لتغير المناخ 2022» ، مؤكدة أن رؤية رئاسة مصر للمؤتمر تهدف إلى إلى ضمان التنفيذ الفعال للتحول الأخضر في العالم سريعًا ، مع مراعاة الاحتياجات والظروف الخاصة للقارة الأفريقية.


هالة السعيد:«أجندة المؤتمر تتضمن 10 أيام ستشهد أحداثًا متعددة»

أشارت السعيد إلى أن أجندة المؤتمر تتضمن 10 أيام ستشهد أحداثًا متعددة ، منها «يوم الحلول» الذي تم اقتراحه حديثًا والذي تتولى وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية تنظيمه، ومن المتوقع أن يروج «يوم الحلول» لاقتراح مجموعة واسعة من الحلول لتحديات تغير المناخ ، والتي تغطي موضوعات حيوية منها تعزيز المدن المستدامة ، والنقل المستدام ، إلى الحلول القطاعية مثل إدارة النفايات ، وبدائل المباني البلاستيكية والخضراء، ويجب أن تنبثق هذه الحلول على وجه التحديد من نشاط القطاع الخاص وريادة الأعمال ، مما يؤدي إلى جلب التكنولوجيا والابتكار إلى الجهود المبذولة للتعامل مع تغير المناخ.

هالة السعيد:«وزارة التخطيط تدخل إلى CoP-27 بمبادرتين مهمتين »

اكدت السعيد أن وزارة التخطيط تدخل إلى CoP-27 بمبادرتين مهمتين تحت رعاية السيد رئيس الجمهورية الأولى هى حياة كريمة لأفريقيا القادرة على التكيف مع تغير المناخ ، والتي تبني على نجاح مبادرة «حياة كريمة» التي تعمل حاليًا على تطوير المجتمعات الريفية في جميع أنحاء مصر، وتضمن المبادرة المشاركة النشطة للحكومات والقطاع الخاص والمجتمع المدني والبحوث والأوساط الأكاديمية وشركاء التنمية والمؤسسات الخيرية لدعم المجتمعات الريفية الأفريقية ، مع دمج العمل المناخي في التنمية الريفية المستدامة في أفريقيا والمساعدة تلتزم البلدان الأفريقية بالمساهمات المحددة وطنيا الخاصة بها، ومن خلال المبادرة ، ستعمل البلدان الأفريقية ، جنبًا إلى جنب مع مختلف الشركاء ، على تحسين نوعية الحياة في 30٪ من القرى والمناطق الريفية الأكثر ضعفًا وفقرًا في القارة بحلول عام 2030 ، بطريقة تراعي المناخ.
 

هالة السعيد:« المبادرة الثانية هى «المبادرة الوطنية للمشروعات الذكية الخضراء»

أضافت السعيد أن المبادرة الثانية هى «المبادرة الوطنية للمشروعات الذكية الخضراء» ، التي تم إطلاقها جنبًا إلى جنب مع مؤتمر المناخ في مصر ، والتي تركز على أهمية معالجة العمل المناخي والتنوع البيولوجي من خلال التمكين التكنولوجي في إطار الجهود الجارية للتنمية المستدامة في مصر، ستتنافس المشاريع من 27 محافظة في مصر وسيتم اختيار 18 عبر 6 مجالات (سيتم تمويلها والترويج لها)، كما ستطلق وزارة التخطيط أيضًا مبادرة أخرى مهمة جدًا تسمى "تخضير خطط الاستثمار الوطنية في إفريقيا والبلدان النامية"، موضحة أن ذلك يأتي بناءً على قصة نجاح مصر في وضع معايير الاستدامة البيئية ، وتتمثل أهدافها الرئيسية في زيادة حصة المشروعات الخضراء في خطط الاستثمار الوطنية وإرساء سابقة جديدة للقطاع الخاص في هذا الصدد.

هالة السعيد:«إطلاق مصر للبرنامج الوطني للإصلاح الهيكلي في أبريل 2021 »

أشارت السعيد إلى إطلاق مصر للبرنامج الوطني للإصلاح الهيكلي في أبريل 2021 ، حيث يعالج البرنامج الأسباب الجذرية للاختلالات في القطاع الحقيقي، من خلال خلق فرص عمل لائقة ، وتنويع أنماط الإنتاج وتطويرها ، وتحسين مناخ الأعمال ، وتوطين التصنيع ، وتعزيز القدرة التنافسية للصادرات المصرية ، التي تشهد ارتفاعًا بالفعل، ويهدف البرنامج إلى زيادة الوزن النسبي لثلاثة قطاعات موجهة للتصدير في الاقتصاد المصري: التصنيع ، الزراعة ، تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
 

وحول مؤشرات الاقتصاد المصري أشارت السعيد إلى نمو الاقتصاد المصري بنسبة 6.6٪ في السنة المالية 2022/2021 ، مقابل 3.3٪ في العام السابق. حيث نما الاقتصاد بشكل أسرع مما كانت تتوقعه الحكومة ، حيث توقعت في البداية 6٪ -6.2٪، كما كانت أرقام نمو الناتج المحلي الإجمالي أعلى من توقعات صندوق النقد الدولي عند 5.9٪. ويمثل هذا أعلى معدل نمو منذ عام 2008، مضيفة أن هذا النمو كان مدفوعاً بالقطاعات الرئيسية و على رأسها قطاع الاتصالات (16.3٪) ، قناة السويس (11.7٪) ، التصنيع (9.9٪) بالإضافة إلى انتعاش قطاع السياحة ، مسجلاً أعلى معدل نمو قطاعي بنسبة 45.5٪ على أساس سنوي في السنة المالية 21/22 ، كما سجلت قطاعات البناء والصحة والتعليم نمواً واضحاً.

وأضافت السعيد أن الحكومة تتوقع نمو إجمالي الناتج المحلي بنسبة 5.5٪ في السنة المالية 2022-2023 ، بعد أن قلصت مؤخرًا توقعاتها للناتج المحلي الإجمالي بمقدار 0.2 نقطة مئوية بالنظر إلى التطورات العالمية الأخيرة، مشيرة إلى استقرار معدل البطالة عند 7.2٪ خلال الربع الأخير من عام 2022/2021 ، مع تقلص طفيف للبطالة بين الإناث من 17.7٪ إلى 17.5٪، وتضاعف الاستثمار الأجنبي المباشر ليسجل 11.4 مليار دولار في 2021/2022 مقارنة بـ 5.2 مليار دولار في 2021، كما قفز ترتيب مصر 19 مرتبة في تقرير التنمية البشرية (من 116 في تقرير العام الماضي إلى المركز 97 في السنة المالية 2021/22)، إلى جانب تحقيق زيادة بنسبة 53٪ في إجمالي الصادرات في 2021/2022 وزيادة بنسبة 20٪ في الصادرات غير النفطية مقارنة بنسبة 15٪ المستهدفة. 
 

وعلى المستوى الجغرافي ، قالت السعيد إن مصر بدأت في الاستفادة من موقعها الاستراتيجي كبوابة لأفريقيا وزيادة صادراتها إلى البلدان الأفريقية بنسبة 27٪ في النصف الأول من هذا العام مقارنة بالنصف السابق، كما تم وضع إطار عمل لإنشاء مشاريع طاقة نظيفة وتم ترخيص 8 مشاريع. وقمنا بزيادة نسبة المشاريع الخضراء في خطتنا الاستثمارية إلى 40٪، بالإضافة إلى نمو بنسبة 27٪ في الصناعات الهندسية والإلكترونية ذات المكون التكنولوجي المكثف ، مقارنة بالهدف الأولي البالغ 20٪.