اهم الاخبار
الأربعاء 28 سبتمبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الرئيس الروسي سيلتقي نظيره الصيني اليوم في أوزباكستان

الرئيس الروسي يصل
الرئيس الروسي يصل سمرقند

سيلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بنظيره الصيني شي جين بينغ في أوزبكستان في وقت مبكر من بعد ظهر اليوم الخميس، وفقا لبيان وزعه الوفد الروسي لوسائل الإعلام.

ويتواجد الزعيمان في مدينة سمرقند لحضور قمة منظمة شنغهاي للتعاون، وهي مجموعة أمنية إقليمية، كما سيعقدون اجتماعا ثلاثيا مع الرئيس المنغولي أوخنا خورلسوخ، نقلا عن وكالة رويترز.

وفي سياق منفصل، قالت الحكومة الأوزبكية في بيان، إن الرئيس بوتين يزور سمرقند وسيجتمع أيضا مع قادة إيرانيين وقرغيزيين وباكستانيين وتركمان وأوزبك.

وأضافت الحكومة في بيانها أن بوتين من المقرر أن يلتقي الجمعة بزعماء أذربيجان والهند وتركيا.

وفي السياق، أشار مسؤول تركي كبير، أمس الأربعاء، إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين سيبحثان الاشتباكات الأخيرة بين أرمينيا وأذربيجان عند لقائهما في سمرقند هذا الأسبوع.

واندلعت اشتباكات جديدة بين أذربيجان وأرمينيا يوم الأربعاء مع تكثيف جهود السلام الدولية، بعد يوم من مقتل نحو 100 جندي في أسوأ قتال بين الدولتين منذ حرب 2020.

وقال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه لوكالة رويترز، "ستتم مناقشة هذه المسألة مع بوتين. لأن الدور الذي لعبته روسيا وتركيا في إنهاء هذه الحرب والعمل المشترك الذي أعقب ذلك واضح".

وأضاف: "بدأت تركيا اتصالات لحل المشكلة بين البلدين، لأن الصراع يحتاج إلى إنهاءه قبل أن يتفاقم أكثر."

وتابع المسؤول أن "تركيا ستواصل الوقوف إلى جانب اذربيجان بكل معنى الكلمة".

ومن المقرر عقد الاجتماع بين أردوغان وبوتين، على هامش قمة منظمة شنغهاي للتعاون في أوزبكستان، يوم الجمعة.

وروسيا هي القوة البارزة في القوقاز ولديها قوات حفظ سلام في منطقة الصراع الأذرية الأرمينية، بينما تركيا العضو في الناتو تدعم أذربيجان.

ها وقالت أرمينيا اليوم إن هناك خطر واضح من أن المواجهات مع أذربيجان قد تتحول إلى حرب شاملة، ودعت القوى الكبرى إلى إيلاء مزيد من الاهتمام للوضع الخطير الذي قالت إنه قد يؤدي إلى اندلاع صراع كبير آخر في الاتحاد السوفيتي السابق.

واتهمت أرمينيا وأذربيجان، اللتين تقاتلان منذ عقود من أجل إقليم كاراباخ، بعضهما البعض ببدء سلسلة من الاشتباكات الحدودية التي بدأت على طول حدودهما في أواخر يوم 12 سبتمبر.