اهم الاخبار
الخميس 29 سبتمبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

رئيس الوزراء العراقي: علينا اختيار طريق الأمن والاستقرار لمواجهة الأزمة الحالية

رئيس الوزراء العراقي
رئيس الوزراء العراقي مصطفي الكاظمي

شدد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، خلال كلمته بالمؤتمر الإسلامي لمناهضة العنف ضد المرأة اليوم السبت، على ضرورة اختيار طريق الأمن والاستقرار لمواجهة الأزمة في البلاد.

وقال الكاظمي: "اليوم نمرّ بأزمة سياسية تهدد المنجز الأمني"، مؤكداً أن "الجميع يتحمل المسؤولية في التوصل لحلول للأزمة"، وفقا لوكالة الانباء العراقية.

وأضاف أن "الأزمات السياسية في العراق من غير المعقول أن تبقى بلا حلول"، داعياً الجميع إلى "تقديم التنازلات".
وأكد الكاظمي على أن "مفتاح الحل هو الجلوس جميعاً على طاولة الحوار الوطني".

وتابع: "يجب ترميم الثقة بين الإخوة و الأواصر التي تجمعنا عميقة"، مؤكداً أن "مبادرة الحوار الوطني هي الطريق السليم لحل الأزمة".

وأردف قائلا: "البلد ما زال يمتلك اليوم فرصة كبيرة لتحقيق طفرات اقتصادية"، مضيفاً: "تجاوزنا أزمة اقتصادية ووفرنا الرواتب للموظفين".

ومن جانبه، أكد الرئيس العراقي برهم صالح، خلال كلمته بالمؤتمر الإسلامي لمناهضة العنف ضد المرأة اليوم السبت، على ضرورة عدم الاستهانة من عواقب الوضع السياسي الراهن. 

وقال صالح: إن "البلد يمرّ بظرف دقيق وحساس وتحديات جسيمة"، مشدداً على أن "التعثر السياسي الراهن أمر غير مقبول"، نقلا عن وكالة الانباء العراقية.

وأضاف: "يجب الانتصار لخيار الحوار مهما بلغت درجة الأزمة والخلاف"، منبهاً على أن "الحراك السياسي وتعدد مساراته يجب ألا يتحول إلى خلاف يهدد سلامة المشروع الوطني في بناء الدولة واستكمال مؤسساتها".

وتابع قائلا: "لا بد من الإصلاح ومعالجة مكامن الخلل القائمة وصولاً الى حلول جذرية تُمكّن العراقيين في بناء حقيقي لدولة حامية وخادمة لمصالح كل العراقيين".

وأكد صالح على "ضرورة الانتصار لخيار الحوار مهما بلغت درجة الأزمة والخلاف، عوضاً عن التصعيد والتصادم والتناحر -لا سمح الله- حيث أن الجميع يكون خاسراً فيه".

وأشار الرئيس العراقي إلي أنه: "أمامنا الكثير مما يجب الشروع فيه، وفي المقدمة مكافحة الفساد وإرساء العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص، وإصلاح المؤسسات من أجل تحصين بلدنا وشعبنا من المخاطر الماثلة حولنا في العالم من الإرهاب والفساد والتقلبات الاقتصادية الحادة".

وفي السياق، أكد صالح محمد العراقي وزير زعيم التيار الصدري العراقي مقتدى الصدر، في بيان على تويتر الأربعاء، على أن الاحتجاجات ضد اعتصامنا أمام مجلس القضاء سببها الخشية من كشف ملفات الفساد.