اهم الاخبار
الإثنين 15 أغسطس 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

البرلمان العراقي يناقش السبت المقبل القصف التركي على دهوك

مجلس النواب العراقي
مجلس النواب العراقي

أعلن البرلمان العراقي، اليوم الخميس، عن عقد جلسة استثنائية السبت المقبل لمناقشة الاعتداء التركي بحضور وزيري الدفاع والخارجية.

وقالت الدائرة الاعلامية لمجلس النواب في بيان: إنه "تقرر عقد جلسة لمجلس النواب يوم السبت الموافق 23 تموز الحالي في الساعة 11 صباحاً"، نقلا عن وكالة الانباء العراقية.

وأضافت: أن "الجلسة ستشهد مناقشة الاعتداءات التركية على الأراضي العراقية بحضور وزير الدفاع ووزير الخارجية ورئيس أركان الجيش".

هذا وجددت وزارة الخارجية التركية، اليوم، تركيا نفيها لتنفيذ أي هجوم على المدنيين في مدينة دهوك بالعراق.

وقال وزير الخارجية التركي، مولود تشاوش أوغلو، إن عملياتنا العسكرية في شمال العراق تستهدف الميليشيات الكردية فقط.

وأضاف أوغلو: بحسب المعلومات الواردة من قواتنا المسلحة، لم ننفذ أي هجوم ضد المدنيين في دهوك العراقية، نقلا عن وكالة الأناضول.

وشدد جاويش أوغلو وفي حديثه إلى محطة تي آر تي هابر الحكومية، على أن هجوم دهوك نفذه إرهابيون ويجب على السلطات العراقية ألا تقع في هذا الفخ.

وقال أيضا إن التقارير التي تلقي باللائمة على تركيا في الهجوم كانت محاولات من جانب حزب العمال الكردستاني لعرقلة أنقرة لمكافحة الإرهاب.

ورفضت تركيا، الأربعاء، مزاعم مسؤولين عراقيين ووسائل إعلام رسمية بأنها نفذت هجوما على منتجع جبلي في دهوك. 

وأفادت وكالة الأنباء العراقية، بانطلاق تظاهرة أمام السفارة التركية ببغداد احتجاجا على قصف مصيف برخ بمدينة دهوك.

وأظهرت صورا، تجمع المحتجين أمام المبنى حاملين الاعلام العراقية و منددين بما حدث من انتهاك للأراضي العراقية، نقلا عن السومرية نيوز.

وقد وجه رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، بإعلان الحداد في العراق لمدة يوم واحد على أرواح شهداء القصف التركي.

وذكرت الأمانة العامة لمجلس الوزراء في بيان: أن "رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، وجه بإعلان الحداد الرسمي ليوم الخميس (21/7/2022)، على الشهداء الذين سقطوا جراء القصف التركي الغاشم على أحد المصايف السياحية في محافظة دهوك".

ومن جانبه، قال وزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين، فجر اليوم في حديث لموقع السومرية نيوز،"ذهبنا مع القادة العسكريين إلى مكان القصف ومسؤولين من الإقليم وأعضاء من البرلمان العراقي كانت فاجعة"، مضيفا أنه "خلال القصف كان بين 500-600 سائح أكثرهم من بغداد وجنوب العراق استشهد 9 أشخاص وجرح 31 آخرين".