اهم الاخبار
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

سياسة

حسام الخولى .. الرئيس السيسي يولى اهتماما كبيرا بملف التغيرات المناخية

الوكالة نيوز

قال النائب حسام الخولي زعيم الاغلبية بمجلس الشيوخ في كلمتة خلال الجلسة العامة المنعقدة الان برئاسة المستشار عبدالوهاب عبدالرازق ،ان الرئيس عبدالفتاح السيسي يولي اهتماما كبيرا بملف التغيرات المناخية ومن اجل ذلك كان حضورة القمة العالمية للتغيرات المناخية وكذلك استضافة مصر للقمة القادمة بمدينة شرم الشيخ في اكتوبر القادم.

واضاف زعيم الاغلبية بمجلس الشيوخ ان ملف التغيرات المناخية مهم جدا وان الرئيس عبدالفتاح السيسي اصدر تعليماته للحكومة للتصدي لهذا الملف وبقوة من اجل حماية مصر ومقدرات مصر وثرواتها.

جاء ذلك خلال مناقشة الجلسة العامة للشيوخ، لطلب مناقشة عامة مقدم من النائب وليد التمامي ونحو 20 عضوا حول استیضاح سياسة الحكومة حول الإجراءات المتخذة لمواجهة ظاهرة تغير المناخ، ومدى مطابقة هذه الإجراءات مع الأجندة الدولية الموضوعة في هذا الخصوص وفقا للمعايير المحددة في الاتفاقيات والمعاهدات الدولية ذات الصلة.

وأشار النائب في طلب المناقشة إلى أن إتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيير المناخ الموقعة في نيويورك بتاريخ 9 مايو سنة 1992 عرفت التغير المناخي بأنه:" تغير في المناخ يعزي بصورة مباشرة أو غير مباشرة إلى النشاط البشري الذي يفضي إلى تغير في تكوين الغلاف الجوي العالمي والذي يلاحظ، بالإضافة إلى التقلب الطبيعي للمناخ، على مدى فترات زمنية متماثلة".

وأضاف: تعتبر ظاهرة التغير المناخي من أهم المشكلات البيئية الناتجة عن تزايد الأنشطة البشرية، وزيادة معدلات استهلاك مصادر الطاقة غير المتجددة، مضيفا المجتمع الدولي وضع هذه القضية في طليعة أهدافه بهدف إيجاد الحلول المناسبة لها لما تمثله من خطر داهم على السلم والأمن الدوليين.

ولفت إلى أن الأمم المتحددة لعبت دورا محوريا في هذا المجال، ودعمت القضية، ونظمت العديد من الاجتماعات والمؤتمرات في محاولة لإيجاد معالجات فعالة لأسباب وتأثيرات تغير المناخ العالمي.

وأصدرت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ في أكتوبر سنة 2018 تقريرا خاصا في شأن تأثير الاحترار العالمي بواقع 1٫5 درجة، مسلطا الضوء على عدد من تأثيرات تغير المناخ التي يمكن تجنبها حال الحد من ارتفاع درجة الحرارة إلى 1٫5 درجة بدلا من درجتين أو أكثر بحلول عام 2100.

وطالب النائب من الحكومة توضيح سياساتها وإجراءاتها المتخذة في هذا الشأن لمواجهة هذه الظاهرة والحد من مخاطرها، ومدى توافقها من المعايير والاتفاقيات الدولية،والتصنيف المأمول بلوغه وفق مؤشر أداء تغير المناخ.