اهم الاخبار
الإثنين 18 أكتوبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

سياسة

برلماني| تطوير مناهج التعليم لتوائم متطلبات سوق العمل يحد من أزمة البطالة

الوكالة نيوز

أكد النائب سيد حنفى طه عضو مجلس النواب أن السبب الرئيسى فى مشكلة البطالة فى مصر يرجع الى عدم ربط مخرجات التعليم باحتياجات سوق العمل مثمناً خطط الحكومة لتطوير مناهج التعليم لتتواكب مع احتياجات سوق العمل

وأشاد " حنفى " فى بيان له اصدره اليوم بالقضايا التى استعرضها  الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء خلال الاجتماع الذى عقده لمتابعة تطوير مناهج رياض الأطفال والمرحلة الابتدائية حتى الصف الرابع الابتدائي، بحضور الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، والدكتورة دينا برعي، مستشارة الوزير للتقويم التربوي، والدكتورة نوال شلبي، مدير مركز تطوير المناهج، ومسئولي الشركات العالمية المشاركة في مشروع التطوير.

معلناً اتفاقه مع تأكيد رئيس الوزراء أن الدولة المصرية، إيمانا منها بالأهمية القصوى لملف التعليم، تبنت المشروع القومي لتطوير التعليم، الذي يستهدف إعداد تصور جديد للمجتمع التعليمي ككل، ليصبح الطالب أكثر إقبالا على التعلم والابتكار وأن المناهج الجديدة في المراحل الأولى من سنوات الدراسة، تعزز فرص وضع النشء على بداية الطريق نحو مهارات المستقبل وتطوير الشخصية

حرص الحكومة على تنفيذ تكليفات الرئيس 

كما أعلن النائب سيد حنفى طه تاييده لحرص الحكومة على تنفيذ تكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسى لتطوير مناهج التعليم لتوائم متطلبات سوق العمل سواء على المستوى المحلي أو الدولي، وكذا تعزيز وتنمية المهارات لدي النشء والشباب، مشيرا إلى أن وزارة التربية والتعليم بدأت بالفعل في تطوير المناهج التعليمية تباعاً مشيداً بمشاركة مؤسسات القطاع الخاص فى المساهمة مع الحكومة لتطوير التعليم وربطه باحتياجات سوق العمل

وكان الدكتور طارق شوقي قد استعرض خلال الاجتماع الجهود التي بذلتها الوزارة في تطوير مناهج التعليم الدراسي منذ عام 2017، حيث قام مركز تطوير المناهج بتطوير مناهج رياض الأطفال والصف الأول الابتدائي وصولاً إلي الصف الرابع الابتدائي، وفق رؤية تقوم على فكرة التسلسل والتراكم العلمي، وبما يتناسب مع المعايير الدولية، وذلك بالتعاون مع الخبراء والشركاء الدوليين لاسيما البنك الدولي وصندوق الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف"، لافتاً إلى أن أكبر استثمار نفذته وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني هو ما يتم عرضه اليوم من مناهج مطورة.

وأضاف الدكتور طارق شوقي أنه خلال السنوات الثلاث الماضية استطاع مركز تطوير المناهج الاستفادة من الخبرات والشراكات الدولية في توطين مزيد من الخبرات بالمركز، وتعزيز قدرات كوادره، الذين أصبحوا قادرين على تأليف وتحرير وتطوير المناهج في جميع التخصص.