اهم الاخبار
السبت 18 سبتمبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

أخبار عاجلة

السيسي: 2011 كانت نهاية الدولة المصرية

الرئيس عبد الفتاح
الرئيس عبد الفتاح السيسي

قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إن مصر تعرضت لتحديات كبيرة عقب عام 2011  وأن معنى عيش حرية عدالة اجتماعية، ساعتها انا قلت إن الثورة إعلان وشهادة وفاة لدولة.

قال الرئيس عبد الفتاح السيسى، إن حركة التنمية الكبيرة هي الأساس للبناء عليه، مستائلا: "كيف يمكن أن نتحدث عن ممارسات حقوقية حقيقية بين الطلاب بدون البناء".

أزمة التعليم والهجرة غير الشرعية

وأضاف الرئيس السيسي، خلال كلمته في حلقة نقاشية بعنوان" حقوق الإنسان الحاضر والمسقبل": "من يومين الأستاذ شريف عامر كان جايب ولى أمر من الهجرة غير الشرعية لطالب في الإعدادى.. تفتكر هذا الطالب تلقى تعليم جيد يفكر في الهروب خارج البلاد.. طالب يطلب من والده 25 ألف جنيه للهجرة غير الشرعية.. هل التعليم والإعلام والمؤسسات الدينية بالطريقة دى.. ولد في سن 14 و15 سنة يسيب مصر ويهاجر بطريقة غير شرعية لأنه فاقد الأمر.. ورايح يستفيد من القوانين الموجودة في إيطاليا بسبب سنه واستمراره لسن أكبر".

وتابع الرئيس السيسي: "هناك مقاربة تنظيرية مهمة والأهم المقاربة التنفيذية لكل ما تم طرحه في الحلقة النقاشية هيكون مجرد كلام مقبول ومرتب.. الأهم تحويل الكلام إلى ممارسات فعلية.. ونستطيع أن نقول كلام جميل وازاى التحويل.. اتكلمت عن الخطاب الدينى.. ولما قولت عن موضوع توثيق الطلاق هل أنا نشفت دماغى مع المؤسسة الدينية اللى رفضت ده .. لا.. تركت الموضوع يتفاعل مع المجتمع.. منعا للصدام.. احتراما لمنطق الزمن والتغيير".

الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان

كان الرئيس عبد الفتاح السيسي أطلق اليوم الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان والتي تتضمن المحاور الرئيسية للمفهوم الشامل لحقوق الانسان في الدولة وذلك بالتكامل مع المسار التنموي القومي لمصر الذي يرسخ مباديء تأسيس الجمهورية الجديدة ويحقق أهداف رؤية مصر ٢٠٣٠. 
واوضح المتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية ان الاستراتيجية الوطنية تعتبر أول استراتيجية ذاتية متكاملة وطويلة الأمد في مجال حقوق الإنسان في مصر حيث تتضمن تطوير سياسات وتوجهات الدولة في التعامل مع عدد من الملفات ذات الصلة والبناء على التقدم الفعلي المحرز خلال السنوات الماضية في مجال تعظيم الحقوق والحريات والتغلب على التحديات في هذا الاطار بهدف المزيد من تعزيز واحترام جميع الحقوق المدنية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية وترسيخا لما تقوم به الدولة في مجالات دعم حقوق المرأة والطفل والشباب وكبار السن واصحاب الهمم وجميع فئات المجتمع.