اهم الاخبار
الإثنين 27 سبتمبر 2021
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الحكومة اللبنانية ترفع السعر الرسمي لبنزين 95 أوكتان بنسبة 66%

ازمة البنزين في لبنان
ازمة البنزين في لبنان

أعلنت المديرية العامة للنفط في وزارة الطاقة والمياه اللبنانية، في بيان، عن أن "استنادا إلى الاجتماع الذي جرى في بعبدا تاريخ 21/8/2020، واستنادا إلى الموافقة الاستثنائية من رئيس الجمهورية ​ ورئيس  مجلس الوزراء، وبحضور رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ووزير المالية وحاكممصرف لبنان ووزير الطاقة والمياه (عبر تطبيق زوم)، تم التوافق بإجماع الحاضرين على معالجة التداعيات من خلال التدبير لجهة اعتماد سعر صرف الدولار​ 8000 ليرة لشراء المحروقات، حيث أصبح سعر صفيحة المحروقات ابتداء من صباح يوم الأحد 22/8/2021 كالتالي:

- ​بنزين​ 98 أوكتان: 133200 ليرة.

- بنزين 95 أوكتان: 129000 ليرة.

- المازوت: 101500 ليرة.

- ​قارورة غاز​ منزلي: 90400 ليرة.

على أن تبقى باقي اسعار المشتقات النفطية استنادا إلى جدول تركيب الأسعار الذي صدر تاريخ 11/8/2021".

تعديل وزاري مرتقب

 

وفي السياق، أصدر المكتب الإعلامي للرئيس اللبناني ميشيل عون بيان علي تويتر، الخميس جاء فيه: "الرئيس عون ملتزم المعايير الواجب اعتمادها في توزيع الحقائب الوزاريّة بعدالة ومساواة وفق ما تقتضيه مصلحة لبنان واللبنانييّن وما يفرضه الدستور والميثاق".

وذكر البيان:" لم يرد يوماً في حساب الرئيس عون المطالبة بالثلث المعطّل والرئيس المكلّف يدرك هذا الأمر، وكلّ ما قيل عن طلب رئيس الجمهوريّة تسعة أو عشرة وزراء عارٍ من الصحة ولا أساس له".

وأوضح البيان أن "الرئيس عون لم يقدم الى الرئيس المكلّف أيّ اسم حزبيّ لتوليّ حقيبة وزاريّة او أكثر، والأسماء التي عرضها تتمتّع بالخبرة والكفاءة والاختصاص المناسب للوزارات المرشحّة لها".

وأكد البيان على أن "الرئيس عون إيجابيّ ولا يزال وهو يدرك انّه من حق رئيس الجمهوريّة ورئيس الحكومة المكلّف إعطاء ملاحظات على أيّ اسم يرد منهما أو من أيّ من الكتل المشاركة، وصولاً الى الاعتراض عليها".

وأشار البيان إلى أن "الرئيس المكلّف واجه مطالب تتزايد وتتبدل من آخرين ما انعكس تأخيراً في إصدار التشكيلة والأمر قائم ومتكرر على أمل تذليله بتعاون الرئيسين".

ولفت البيان إلي أن "يُخشى أن يكون الهدف الدفع بالرئيس المكلّف الى الاعتذار وهو ما لا يريده الرئيس عون، او التمهيد لذلك بغية إبقاء البلاد من دون حكومة في هذه الظروف".