اهم الاخبار
الإثنين 15 يوليو 2024
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الرئيس التركي: إحراق منازل وممتلكات لاجئين سوريين في قيصري أمر غير مقبول

الرئيس التركي
الرئيس التركي

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على أن الهجمات التي نفذها أتراك على منازل وممتلكات تعود لسوريين، في مدينة قيصري، أمر غير مقبول.

وفي كلمة مباشرة له بمؤتمر لحزبه الحاكم العدالة والتنمية، قال أردوغان: "من غير المقبول أن يلوم بعض الناس اللاجئين على عدم كفاءتهم"، مؤكدا أن "حرق بيوت الناس وإشعال النار في الشوارع أمر غير مقبول، بغض النظر عمن كانوا ومن يقوم به"، نقلا عن روسيا اليوم.

وأضاف أردوغان أن "أعمال التخريب، وإضرام النار في الشوارع، والقيام بأعمال الشغب والتخريب، وتغذية معاداة الأجانب واللاجئين هي أمور غير مقبولة، ولن توصل إلى أية نتيجة".

وتابع قائلا: إن "أحد أسباب الأحداث المحزنة، التي تسببت بها مجموعة صغيرة في مدينة قيسري أمس، هو الخطاب المسموم للمعارضة التركية".

وقد أفادت وسائل إعلام تركية، أمس الأحد، أن عددا من الشباب الأتراك هاجموا متاجر وممتلكات لسوريين في ولاية قيصري، في تركيا، بعد الاشتباه بقيام شاب سوري بالتحرش بقاصر.

وأظهرت مقاطع فيديو، قيام مجموعة من الرجال الأتراك بتحطيم محل بقالة، يُزعم أنه بإدارة تجار سوريين، قبل إضرام النار فيه.

وأقدمت مجموعات أخرى من الشباب على تحطيم دراجات نارية وسيارات، بواسطة حجارة وأدوات معدنية، في المنطقة نفسها في جنوب ولاية قيصري، المعروفة باستضافة الكثير من اللاجئين.

وأعلن وزير الداخلية التركي، علي يرلي قايا، اليوم الاثنين، توقيف 67 شخصا يشتبه باعتدائهم على أملاك للسوريين، في ولاية قيصري.

وأكد الوزير التركي فتح تحقيق يتعلق بادعاءات التحرش، مؤكدا توقيف المشتبه به. ويذكر أن القاصر (خمس سنوات) من الجنسية السورية أيضا.

وقال: "لا يمكننا أن نسمح بكراهية الأجانب التي ليست من قيمنا الحضارية وغير موجودة في معتقدنا ولا في سجل تاريخنا".

ووصف يرلي قايا، الأحداث بأنها لا تنسجم مع القيم الإنسانية للشعب التركي. وشدد الوزير على أن تركيا دولة قانون، وأن قوات الأمن ستواصل بكل حزم مكافحة الجريمة والمجرمين بكافة صنوفهم.

وانتشرت قوات من الشرطة، يوم أمس، في المدينة لمحاولة استعادة الهدوء، ودعت السكان إلى ضبط النفس.