اهم الاخبار
الخميس 01 ديسمبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

تحقيقات وحوارات

مدير عام أبو ظبي للإعلام: علاقات مصر والإمارات نموذج وشراكة ملهمة.. زايد أوصانا خيراً علي أم الدنيا| حوار

ندرس الاستفادة من المنصات الإعلامية المصرية.. واستنساخ لـ إذاعة صوت القاهرة في الإمارات ومنطقة الخليج

الوكالة نيوز

أكد الإعلامي الكبير عبد الرحيم البطيح، مدير عام مؤسسة أبوظبي للإعلام أن الشيخ زايد أوصانا علي مصر  خيراً كي تكون دائما في القلب فالعلاقات المصرية الإماراتية ضاربة بجذورها في عمق التاريخ وستظل تمثِّل نموذجاً متميزاً يحتذي به فما بين البلدين ، شراكة ملهمة تحقق الرخاء والازدهار للشعبين ، وتابع عبد الرحيم البطيح في حوار شامل اختص به " بوابة أخبار اليوم " قائلاً : هناك موروث تاريخي طويل من التفاهم والتوافق والتناغم بين قيادة الدولتين علي المستوي السياسي والاقتصادي واثناء التعاطي مع كافة ما يواجه المنطقة من قضايا وتحديات اقليمية ودولية.

وحذر امين عام مؤسسة ابو ظبي للاعلام من الغزو الإعلامي الذي يستهدف تشويه الانجازات والهوية العربية مشدداً علي ان ممارسة الحقيقية وتقديم الاعلام الرصين كافٍ للرد على كل من يحاول أن يشوه ويعكر صفو اي علاقات أو ينال من سمعه اي طرف ، وكشف عبد الرحيم البطيح خلال حواره علي ان الإمارات تفكر حاليا في كيفية الاستفادة من المنصات الإعلامية في مصر، عن طريق عمل نسخ منها في الإمارات، مشيراً لفكرة استنساخ " إذاعة صوت القاهرة " علي سبيل المثال في دولة الإمارات ومنطقة الخليج .

تفاصيل اخري خلال حوار شامل مع الاعلامي الكبير عبد الرحيم البطيح مدير عام مؤسسة ابو ظبي للاعلام تحملها السطور التالية :

* سألناه في البداية : شهدت الايام الماضية احتفالات بمرور 50 عاماً علي العلاقات المصرية الاماراتية .. برأيك حدثني عن اهم ما يميز هذه العلاقة ؟

** أن أهم ما يميز علاقة مصر بالإمارات هى عمق العلاقة بين البلدين، فالشيخ زايد آل نهيان رحمة الله عليه، أسس لهذه العلاقة منذ 50 عاماً وحتي وقتنا هذا، وسار على دربة قيادتنا  الرشيدة في الامارات إلى اليوم، وعلى رأسهم الشيخ محمد بن زايد رئيس دولة الإمارات الحالي.

فعلاقتنا مع مصر مميزة في جميع حالاتها وبانجازاتها والعطاء متبادل بين الدولتين دون انتظار لاي مقابل وتاريخياً دولة الإمارات تتعاون مع مصر في مجالات شتي، فالشيخ زايد أوصنا على مصر وأخبرنا أنها دائما في القلب، ولذلك احتفالية مرور 50 عام على العلاقات المصرية الأمارتية، لأن مصر والإمارات قلب واحد، فدائما نختم القضايا العربية والإقليمية بقيادتنا الرشيدة لما يحقق منفعة للشعب، وأيضا لحكومة البلدين».

* مصر والامارات..قلب واحد" انطلقت احتفالات علي ارض مصر تحت هذا الشعار .. ما الرسالة التي نريد توصيلها للمواطن والجمهور المستهدف بمثل هذه الاحتفالات ؟

** أن رسالتنا هى التأكيد علي أن علاقتنا مع مصر ستبقي دائما ضاربة في عمق التاريخ، رسالتنا ايضاً لكل المهتمين بتلك الفاعلية أنه لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تستغني الإمارات عن مصر والعكس كذلك، فما بين الدولتين روابط اخوية ومشاريع كبيرة ، وستظل علاقتهما تمثِّل نموذجاً متميزاً للعلاقات الثنائية التي ينبغي ان تكون بين الدول، ذلك أنها ترتكز منذ يومها الأول على التكامل وتعزيز المصالح المشتركة، حيث نُسجت روابطُ الأخوّة الراسخة بين البلدين قيادة وشعباً لتصبح نموذجاً يُحتذى به في مجال العلاقات بين الدول، وهو ما انعكس صداه وأثرُه في مختلف المجالات وعلى مستويات التعاون كافة.

* الشيخ محمد بن راشد قال عقب لقاءه بالرئيس السيسي ان : " مصر كانت وستبقى هي السند والذخر والظهر والأخ الذي لا نستغني عنه " كيف قرأت هذا التصريح ؟!

** أن زيارة الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس دولة الإمارات وحاكم امارة دبي للرئيس عبد الفتاح السيسي، ورسالته كانت امتداد واضح لمورث من التفاهم والتوافق ودلالة علي حميمية ما بيننا من تناغم علي المستوي السياسي والاقتصادي وفي التنسيق الكامل اثناء التعاطي والتعامل مع كافة ما يواجه المنطقة من الملفات والقضايا الاقليمية والدولية .

ان تصريح الشيخ محمد بن راشد يأتي في اطار التهنئه من دولة الإمارات وللشعب المصري ولقيادة مصر على هذه العلاقة المتينة والممتدة، فظلت العلاقة بين البلدين قوية ومتميزة منذ 50 عام إلى الوقت الحالي، فالعلاقة تنمو وتكبر كل عام، وهذا يدل على قوة وجود مصر على الخريطة الاقليمية وفي البعد الإقليمي، واحتفالنا بمصر دليل اخر وكبير على أن علاقتنا ممتدة مع مصر ومع الحكومة وشعبها أيضا.

* وماذا عن تأثير ذلك علي المستوي السياسي والتوافق حول مجمل القضايا والتحديات التي تواجه منطقتنا العربية ؟

** مصر والإمارات لهم دور كبير في المنطقة العربية، لذلك أي أزمة تحدث نجد تأثير كبير لهما في الحسم وايجاد الحلول وتقديم المساعدة، فالزيارات المتبادلة بين البلدين تسير على توافق خصوصا في أي أزمة تمر بها المنطقة العربية أو أي دولة من دول العالم، لذلك توحيد وجهات النظر من العوامل الرئيسية التي تجمع قيادة دولة الإمارات مع مصر من أجل الخروج بنتائج إيجابية ومرضية للطرفين.
فما بيننا شراكة ملهمة وتعاون واسع النطاق الامر الذي يسهم في تحقيق الرخاء والازدهار للشعبين وتنسيق لمواجهة التحديات الإقليمية والدولية يما يسهم في دعم أمن واستقرار المنطقة ونشر قيم السلام والتسامح ومع مرور الوقت والسنوات تزداد متانة ورسوخا وقوة، بفضل قيادة وتوجيهات قيادة البلدين.

* تواجه منطقتنا العربية غزو اعلامي منظم وممنهج برايك كيف لنا مواجهة ذلك في ظل سطوة ميديا التواصل الاجتماعي والسوشبال ؟

** لابد أن نواجه هذا الغزو الإعلامي بالإنجازات، فكل شخص لابد أن يبرز إنجازاته ويوضح إمكانياته بدون أن نشير إلى أي طرف آخر، فهذا بحد ذاته رد على من يحاول أن يشوه الإعلام المصري والعربي والخليجي، فلابد من كل إعلامي أن يعمل على محتوى مميز يؤكد ثقافتنا وتلاحمنا وطبيعة تعاملنا داخليا وخارجيا، وأن يبرز الحقيقة على أكمل وجه، فالحقيقة كافية للرد على من يحاول أن يعكر صفو علاقات أو يسعي للنيل من سمعه اي طرف.

* بريطانيا أصدرت مؤخرا قرار بحظر قناة روسية لأنها لا تلتزم بالأعراف هل نحن بحاجة لوضع قواعد تنظم استقبال ما يبث من الاعلام الاجنبي فوق اراضينا ؟

** الإعلام دائما يربط سياسات وقوانين موجودة في دولة من دول العالم، فمثلا دولة الإمارات بها سياسات وقوانين تبرز الوجه الأجمل لاي حدث سواء كان داخل او خارج الدولة، فأيضا هذه السياسات هى التي تحدد الإطار العام للعمل الصحفي والإعلامي.

ولذلك الإعلام الإماراتي في الفترة الأخيرة، أصبح إعلام رصيد ومهني، يبتعد عن أي خلافات أو اي جدل يحدث، فالنهج الذي نسير عليه هو الذي سيصل بنا وبالاعلام والمشاهد والمتابع وحتى بالقارئ والمستمع إلى مقدمة الصفوف ويضعنا دائما الأمام.

أن الإعلام اليوم أصبح يمارس دور الأب والأم، فالاعلام يساهم في تربية النشأ ويخلق إنسان أو رجل قادر على التصدي لهذه الهجمات أو هجمات الهوية الوطنية، فالإعلامي له دور في تأسيس الأجيال القادمة.

* نحن لا نصنع التكنولوجيا ولكننا نستوردها لدرجة انها تحولت الي ما يشبه الوحوش التي تضرب عالمنا العربي .. برؤيتك كيف لنا التحكم في ذلك ؟

** التكنولوجيا لها دور هام في الوقت الحالي، ولكن نستطيع أن نميز بين المحتوى الغير هادف والمحتوى الثمين، فدولة الامارات مهتمة بالتكنولوجيا، فتم إنشاء جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، الهدف منه أن نستقبل هذه العقول ونحاول أن نقدم من خلالها رسالة إلى كل من يستفيد من عملية الذكاء الاصطناعي، فبهذا الطرح الكبير سنصدر التكنولوجيا قريبا لجميع الدول العربيه والعالم أجمع، فهناك اهتمام كبير من القيادة الإماراتية إلى أن نكون في المراكز الأولى لتصدير التكنولوجيا.

* كيف تقرأ القواسم المشتركة بين الإعلام في مصر والاعلام في الإمارات ؟! وكيف يمكن توظيف ذلك لدعم حالة الاستقرار والامن وخدمة قضايا الدولتين ؟

** العلاقة القوية بين مصر والإمارات الاعلام جزء منها فبداية الإعلام في الامارات كان على يد إعلاميين مصريين، لذلك الامارات استفادات من خبراتهم بشكل كبير، كما أن الامارات تفتخر بأنها نتاج لهذه العلاقة، ولابد أن يكون لدينا رسالة موحدة واحترافية حتى تخدم جميع الدول في المنطقة العربية.

* هل ثمة تعاون او مشروعات او ربما مقترحات سواء حالية او مستقبلية بين موسسة ابو ظبي الاعلام واي من موسسات الاعلام في مصر ؟

** الإمارات تفكر حاليا في كيفية الاستفادة من المنصات الإعلامية في مصر، فتستطيع عمل نسخ منها في الإمارات، فمثلا هناك فكرة مازالت في اطار المقترح متمثلة في " إذاعة صوت القاهرة " علي سبيل المثال فممكن أن نقترح عمل اتفاقية بيننا وبين الإعلاميين في مصر، بحيث أنها تستنسخ في دولة الإمارات ومنطقة الخليج، فهذه واحدة من الأفكار التي من الممكن أن تكون قابلة للتطبيق، فموضوع المحتوى الخاص بالنشر والصحف فمن الممكن أن يكون هناك تعاون كبير، وهناك بالفعل تعاون بين الإمارات ومصر، ولكن قد تشهد المرحلة القادمة توسع بشكل أكبر في هذا المجال أيضا.