اهم الاخبار
الأربعاء 07 ديسمبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

استقالة رئيسة وزراء بريطانيا من رئاسة حزب المحافظين

رئيسة الوزراء البريطانية
رئيسة الوزراء البريطانية

أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية ليز تروس، اليوم الخميس، عن استقالتها من منصبها كرئيسة للوزراء ومن رئاسة حزب المحافظين، بسبب برنامجها الاقتصادي الذي أثار صدمة في الأسواق وانقسم حزبها المحافظ بعد ستة أسابيع فقط من تعيينها.

وسيتم الانتهاء من انتخابات القيادة في غضون الأسبوع المقبل، نقلا عن وكالة رويترز.

وصرحت تروس خارج باب مكتبها رقم 10 في داونينج ستريت، أنها لا تستطيع متابعة مهامها ولا الوفاء بالوعود التي قطعتها عندما كانت ترشح نفسها لزعيم حزب المحافظين، بعد أن فقدت إيمان حزبها.

وقالت "أدرك رغم ذلك، بالنظر إلى الوضع، لا يمكنني تنفيذ التفويض الذي انتخبت من قبل حزب المحافظين. لذلك تحدثت إلى جلالة الملك لإبلاغه أنني أستقيل من رئاسة حزب المحافظين."

وأضافت: "التقيت هذا الصباح برئيس لجنة عام 1922، السير جراهام برادي. لقد اتفقنا على أنه ستكون هناك انتخابات قيادة تكتمل في غضون الأسبوع المقبل. سيضمن ذلك أننا نظل على الطريق الصحيح لتقديم خططنا المالية والحفاظ على الاستقرار الاقتصادي لبلدنا والأمن القومي ".

وتابعت قائلة: سأبقى في المنصب حتى انتخاب زعيم جديد لحزب المحافظين

وفي السياق، أشارت وزيرة النقل البريطانية آن ماري تريفيليان، اليوم، إلى أنها صُدمت لسماع تقارير تفيد بأن سياسيين من حزب المحافظين بزعامة رئيسة الوزراء ليز تروس تعرضوا لسوء معاملة لإجبارهم على التصويت مع الحكومة.

ولدى سؤالها عن الكواليس في البرلمان يوم الأربعاء، قالت تريفليان: "لم أكن في الردهات، لكنني صدمت لسماع ما حدث"، نقلا عن وكالة رويترز.

وأضافت: "إننا نحظى باحترام كبير في جميع أنحاء العالم كبرلمان، حيث أن الديمقراطية والحرية هي صميم ما نقوم به وآمل أن يقوم السيد رئيس مجلس النواب بالتحقيق عن كثب."

وتابعت وزيرة النقل البريطانية قائلة، إن رئيسة الوزراء ليز تراس تحظى بثقة الحكومة بالكامل.

وفي السياق، أعلنت الشرطة البريطانية، الثلاثاء، عن إغلاق طريق في وسط الحي الحكومي في لندن، بالقرب من مكتب رئيس الوزراء ليز تروس ومقر إقامتها، بعد العثور على طرد مشبوه.

وايتهول، الواقعة بين مجلسي البرلمان وميدان ترافالغار، هي أيضًا موطن للعديد من الإدارات الحكومية بما في ذلك وزارة الخارجية ومكتب مجلس الوزراء ووزارة الدفاع.