اهم الاخبار
الإثنين 26 سبتمبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

الخارجية الإيرانية: يمكننا تلبية الاحتياجات الأوروبية للطاقة في حال تم رفع العقوبات

المتحدث باسم الخارجية
المتحدث باسم الخارجية الإيرانية

أشار المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني، إلى أن الأوروبيون يواجهون مشاكل في توفير الطاقة التي يحتاجونها، ويمكن لإيران أن تلبّي الاحتياجات الأوروبية للطاقة في حال تم رفع العقوبات.

وقال كنعاني، في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين، إن الدول الأوروبية تواجه مشاكل في توفير احتياجاتها من الطاقة، وإذا نجحت المفاوضات ورفعت العقوبات الأحادية عن بلادنا، يمكن لإيران أن تزود أوروبا بالمزيد من احتياجاتها.

وأضاف: إن إيران من منطلق إمكانياتها ستحمي وجودها في سوق الطاقة حتى في ظل أشد العقوبات، نقلا عن وكالة مهر.

وردا على سؤال حول مواجهة الأسطول الإيراني لسفن أمريكية غير مأهولة قال كنعاني: بغض النظر عما تدعي الحكومة الأمريكية في هذا الصدد، إن طهران موجودة في المياه الدولية وتحمي السفن التجارية الايرانية في طرق العبور الدولية. مضيفا انه لا يحق لأي دولة أن تهدد مرور السفن في المياه الدولية.

وأردف قائلا: إن هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة أوضحت أن العمل الاستفزازي وغير المبدئي لسفن الاستطلاع التابعة للجيش الأمريكي كانت مستهدفة سفن الجمهورية الإسلامية الايرانية وردا على ذلك اتخذت إيران خطوات لإزالة التهديد وبعد ذلك أطلقت السفن في منطقة آمنة.

كما أكد كنعاني على ضرورة إغلاق تحقيقات الوكالة الدولية للطاقة الذرية للوصول لاتفاق نووي مستدام.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني، إن الغاء الحظر المفروض على طهران يشكل أحد الاهداف الرئيسية بين إيران والاطراف المعنية بالاتفاق النووي.

وأضاف كنعاني: أنه تم تلقي النص المقترح من قبل منسق الاتحاد الأوروبي وقدمت إيران ردها عليه وتم إرسال الرد الأمريكي متأخرا، نقلا عن وكالة الأنباء الإيرانية.

وتابع قائلا: إن إيران أعلنت وجهة نظرها تجاه النص المقترح بهدف لعب دورها في المفاوضات وهي بانتظار رد الادارة الامريكية، مصرحا أننا اتخذنا خطوة مسؤولة نحو تثبيت الأطر الدولية ونقلنا وجهات نظرنا إلى الجانب الأوروبي من أجل المساعدة على النهاية السعيدة لهذا الماراثون لتحقيق المصالح الوطنية.

وأردف قائلا: وكان رد إيران منطقيًا وبناءً، فإذا كانت لدى الطرف الآخر مثل هذه الإرادة، فمن الممكن التوصل إلى اتفاق قائلا إن أهم أجندة وزارة الخارجية في المفاوضات هو الحصول على ضمانات فإذا لم يكن هناك ضمان، فمن الممكن انتهاك الاتفاق مرة أخرى".