اهم الاخبار
الأحد 02 أكتوبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

سودان تربيون: ارتفاع عدد ضحايا العنف القبلي في النيل الأزرق إلى 21

العنف بولاية النيل
العنف بولاية النيل الأزرق

ارتفع عدد ضحايا العنف القبلي في إقليم النيل الأزرق السوداني إلي 21 قتيل، كما نزح أكثر من أربع ألف شخص إثر هجوم على مواقع تقطنها قبيلة “الهوسا” الجمعة.

وأفادت صحيفة "سودان تربيون"، بتجدد الاقتال بين الهوسا والانقسنا يومي الخميس والجمعة، بالتزامن مع بدء لجنة حكومية إرجاع مئات الأسر لمنازلهم التي هجروها خلال النزاع الدامي الشهر قبل الماضي.

وسارعت لجنة أمن الإقليم لإعادة حظر التجوال بمدينتي الدمازين والروصيرص من الساعة الثامنة مساءً وحتى الخامسة صباحاً مع منع التجمعات كما قررت تشكيل لجنة للتحقيق حول أسباب تجدد القتال تضم في عضويتها الأجهزة الأمنية والعسكرية والنيابة العامة.

وقال شهود عيان لـ "سودان تربيون" الجمعة، إن مجموعات مسلحة هاجمت في ساعات الصباح الأولى قرية “أم درفا” الواقعة في محلية ود الماحي شمال الدمازين رئاسة الإقليم وأطلقت النار بصورة عشوائية على بعض سكان الحي وأغلبهم من “الهوسا” كما اعتدت على البعض بالأسلحة البيضاء وأشعلت النار في المنازل ما أدى لمقتل 14 شخص في الحال وإصابة العشرات.

وذكر رئيس لجنة أزمة الهوسا اللواء معاش عمران يحي في تصريح مقتضب لـ ”سودان تربيون” إن حصيلة ضحايا الاحداث ارتفعت لنحو 21 قتيل”.

وأصدر مفوض العون الإنساني بإقليم النيل الازرق رمضان يس حمد، بيان أمس الجمعة، صرح أنه منذ تفجر الأحداث الخميس، تم إحصاء 18 قتيل ونحو 23 مصاب إضافة إلى نزوح 4580 في حاجة إلى مساعدات إنسانية عاجلة.

وتأثرت ثلاث من محليات النيل الأزرق وهي “الدمازين، الروصيرص، ود الماحي” الشهر قبل الماضي بالاقتتال القبلي الدامي بين الهوسا و قبائل الأنقسنا الذي خلف أكثر من 100 قتيل وآلاف الجرحى مع حرق آلاف المنازل التي يقطنها الهوسا وتجئ تطورات الأحداث على خلفية رفض الانقسنا منح الهوسا إدارة أهلية باعتبارهم ليسوا من أصحاب الأرض مطالبين بترحيلهم من الإقليم.

وفي سياق آخر، أكد والي ولاية الجزيرة في السودان لقناة العربية الإخبارية الشهر الماضي، إن أزمة الفيضانات ما زالت مستمرة.

وأشار الوالي إلى وجود توقعات بهطول مزيد من الأمطار، مشددا على أن المساعدات السعودية وصلت في الوقت المناسب.