اهم الاخبار
السبت 01 أكتوبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

أخبار عاجلة

«الهجرة» تبدأ فعاليات النسخة الثالثة من مؤتمر الكيانات بزيارة العاصمة الإدارية الجديدة

مؤتمرات «الكيانات
مؤتمرات «الكيانات المصرية بالخارج»

في إطار تنفيذ توجيهات القيادة السياسية بالترويج للاستثمار العقاري في مصر وربط المصريين بالخارج بالوطن، انطلقت اليوم الأحد أولى فعاليات النسخة الثالثة من سلسلة مؤتمرات «الكيانات المصرية بالخارج»، بجولة تفقدية لوفود المصريين بالخارج بالعاصمة الإدارية الجديدة، حيث يشارك في الزيارة أكثر من 160 فردا من ممثلي الكيانات المصرية بالخارج.

ما هي العاصمة الادارية الجديدة ؟

تعد العاصمة الإدارية الجديدة، والتي تعد واحدة من أكبر الصروح التي دشنتها مصر، وفقا للمعايير العالمية في إنشاء مدن الجيل الرابع، حيث يتعانق العلم والإنجاز، ويؤكد قدرة المصريين على التحدي، وتبلغ مساحة العاصمة الإدارية 170 ألف فدانًا وتبلغ مساحة المرحلة الاولى 40 ألف فدانًا من إجمالي المساحة، وتشمل المقار الحكومية ذكية وكذلك تشمل مناطق سكنية متعددة المستويات لكل شرائح المجتمع منها إسكان اجتماعي ومقر الحكم ومدينة طبية عالمية ومدينة رياضية وقرية ذكية وقاعات مؤتمرات دولية ومدينة معارض ضخمة ومناطق خدمية وتعليمية ومناطق للمال والأعمال وطرق حضارية بعرض 120 مترًا ومحور أخضر بمساحة 7200 فدانًا بعرض 300 كيلو مترًا مربعًا.

كما بدأت الزيارة بتفقد كاتدرائية ميلاد المسيح والتي تقع على مساحة 15 فدانًا، أي ما يعادل 63 ألف متر مربع. وتعد الكاتدرائية الأكبر في الشرق الأوسط، حيث تستوعب 8200 فرد، وقد افتُتِحَت الكنيسة الصغرى بالكاتدرائية جزئيًّا لتشهد صلاة قداس عيد الميلاد بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي في يناير 2018، إلى أن تم الافتتاح الرسمي في 6 يناير 2019،وخلال الجولة، استمع وفد الكيانات المصرية بالعاصمة الإدارية إلى شرح لما تم إنجازه بالعاصمة الإدارية الجديدة من مشروعات عالمية وإمكانيات تكنولوجية.

وتفقد ممثلو الكيانات المصرية بالخارج منطقة الداون تاون والتي تقع بقلب العاصمة الإدارية وتشمل عدد من المحال التجارية والمولات، وتتميز بوجود مجموعة كبيرة من الخدمات، كما تفقدوا منطقة المال والأعمال والذي تم إنشائه ليكون مركزاً ومقراً إقليمياً لكبرى الشركات والبنوك المصرية والعالمية، وكذلك فتح الباب أمام الاستثمارات للمصريين بالخارج والداخل، بالتوازي مع الاستثمارات الأجنبية، مواكبة لما تشهده مصر من طفرة في البنية التحتية وتعديلات في البيئة التشريعية لتهيئة المناخ للمستثمرين، للاستفادة من الفرص التي تزخر بها الدولة المصرية، وكذلك الموقع والموارد الطبيعية.

والجدير بالذكر ان اشتملت الزيارة على جولة في ساحة الشعب والحي الحكومي ومنطقة الوزارات والبرلمان، حيث أشاد المشاركون بما بذلته مصر من تحد كبير وسباق مع الزمن لبناء هذه المباني التي تحاكي أكثر المباني تطورا في العالم، بجهد وعزم لا يلين، مؤكدين أن مصر تستطيع أن تنجح وتنطلق في أحلك الظروف، وأنهم واثقون أن ما يحدث في مصر سيسجله التاريخ بأحرف من نور، وتابع المشاركون الذين بلغ عددهم أكثر من 160 فردا من كيانات مصرية بالخارج، أنهم اطمأنوا على أن مصر تنطلق في طريقها الصحيح، مع قيادة سياسية حكيمة تبني وتُعمر وتؤمن بقدرات الشباب فتسعى لإشراكهم في خطط التنمية المستدامة لمصر، بجانب الحرص المستمر على توفير فرص العمل.