اهم الاخبار
الإثنين 03 أكتوبر 2022
#الجمهوريةـالجديدة
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

أمريكا: البيت الأبيض يريد قنصلية في القدس الشرقية لكن المحادثات جارية

مستشار الأمن القومي
مستشار الأمن القومي الأمريكي

ذكر مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان، اليوم الأربعاء، أن البيت الأبيض يريد أن يفتح القنصلية الأمريكية في القدس الشرقية لكن المحادثات جارية، ويأتي ذلك مع انطلاق زيارة الرئيس جو بايدن لمنطقة الشرق الأوسط.

وقال سوليفان للصحفيين على متن الطائرة الرئاسية: "نريد أن نفتح قنصلية في القدس الشرقية، ومن الواضح أن هذا يتطلب التواصل مع الحكومة الإسرائيلية ومع القيادة الفلسطينية أيضًا. وسنستغل هذه الرحلة للوصول لهذا الأمر"، نقلا عن وكالة رويترز.

وأشار سوليفان إلى أن الرئيس بايدن سيكون صريحا مع إسرائيل حول جهود واشنطن بالاتفاق النووي لإبرام اتفاق مع إيران.

وأكد سوليفان على أن المملكة العربية السعودية دعمت هدنة اليمن التي أنقذت حياة الكثيرين، لافتاً إلى أن استثمار الرياض في هدنة اليمن انعكس إيجابا على ظروف المعيشة.

وأوضح مستشار الأمن القومي أن تثبيت هدنة اليمن قد يكون أحد أهم إنجازات رحلة الرئيس بايدن.

ونوه سوليفان إلي أن توقيت زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى إيران مثير للاهتمام، فتعميق موسكو علاقتها بطهران لقتل الأوكرانيين تهديد خطير للعالم.

وفي وقت سابق من اليوم، قال المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، إن روسيا تقدر بشدة التعاون مع المملكة العربية السعودية في إطار مجموعة أوبك + وهي من كبار الدول المنتجة للنفط في العالم.

وأضاف بيسكوف: أن موسكو تأمل في ألا تستخدم الولايات المتحدة زيارة الرئيس جو بايدن إلى المملكة العربية السعودية لمحاولة تعزيز العلاقات المعادية لروسيا، نقلا عن وكالة رويترز.

وأشار بيسكوف إلي أننا نتوقع تقدما بالمحادثات مع أوروبا بشأن كالينينغراد، لافتا إلي أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لن يناقش مع نظيره الإيراني إبراهيم رئيسي شراء الطائرات المسيّرة.

وفي السياق، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم، عن إسقاط 4 مقاتلات جوية أوكرانية من بينها مقاتلتان من طراز سو 25 ومقاتلة سو-24 وميغ-29، و9 طائرات مسيرة.

وقالت الوزارة في بيان: إنه "قتل 350 جندي من القوات المسلحة الأوكرانية، كما تم تدمير 20 وحدة من المعدات العسكرية من احتياطي مجموعة العمليات التكتيكية "كاخوفكا" بصواريخ عالية الدقة أطلقتها جوًا على أراضي حوض بناء السفن في مدينة ميكولاييف ".