اهم الاخبار
الثلاثاء 27 يوليو 2021
رئيس التحرير
خالد العوامي

عربى و دولى

بعد فوزه في الانتخابات بنسبة 62%.. من هو رئيس إيران الجديد؟

المرشح إبراهيم رئيسي
المرشح إبراهيم رئيسي

فاز المرشح إبراهيم رئيسي في انتخابات الرئاسة الإيرانية بنسبة 62% «أكثر من 17,8 مليون» صوت من أصل 28,6 مليون من أصوات المقترعين، وفقا للنتائج الرسمية التي تم الإعلان عنها، مساء أمس السبت، ليُصبح بذلك ثامن رئيس منذ الثورة التي أطاحت بنظام حكم الشاه محمد رضا بهلوي في عام 1979.

من هو إبراهيم رئيسي؟

- إبراهيم رئيس الساداتي، يعرف باسم إبراهيم رئيسي، وهو متشدد في المواقف المحافظة في إيران لدرجة أنه منع حفلا موسيقيا في مدينة مشهد عام 2016، وقضى عقودا في قلب المؤسسة الرسمية للجمهورية الإسلامية، كما أنه خضع للعقوبات الأمريكية قبل ذلك.

- ولد في 14 ديسمبر 1960، بحي نوغان القديم في مدينة مشهد عاصمة محافظة «خراسان رضوي»، يبلغ من العمر 60 عاما.

- متزوج من ابنة رجل الدين المتشدد أحمد علم الهدى، إمام جمعة مدينة مشهد، وزوجته جميلة علم الهدى حاصلة على درجة الدكتوراه من جامعة تربية المدرسين، وهي أستاذة في العلوم التربوية في جامعة بهشتي في طهران، لديهما ابنتان وحفيدان.

- حائز على شهادة دكتوراه في الفقه الإسلامي، وارتقى سريعاً في السلك القضائي، حتى أصبح مساعد النائب العام في طهران ولم يتجاوز من العمر 25 عام وقتها.

- بدأ مسيرته في أروقة السلطة عام 1981 في سلك القضاء.

- شغل عدة مناصب قبل انتخابه منصب رئيس السلطة القضائية في إيران، وكان أولها توليه منصب المدعي العام في مدينة خرج، ثم تولى منصب مدعي عام مدينة همدان.

- وفي عام 1985 تولى منصب نائب المدعي العام للعاصمة طهران وهو المنصب الذي مهد السبيل له لعضوية «لجنة الموت» عام 1988، وفي عام 1989 تولى منصب المدعي العام للعاصمة طهران.

- كما تولى منصب النائب الأول لرئيس السلطة القضائية خلال الفترة ما بين 2004 إلى 2014، وأثناء ذلك انتخب عام 2006 عضواً في «مجلس خبراء القيادة» الذي يتولى مهمة تعيين المرشد الأعلى للثورة أو عزله.

 - وبعد ذلك عين رئيس السلطة القضائية في البلاد عام 2019.

- تولى منصب رئاسة مؤسسة «أستان قدس رضوي» الخيرية التي تشرف على شؤون ضريح الإمام رضا في مشهد، الذي يعد من أبرز المواقع الدينية لدى الشيعة.

- كان تنافس مع روحاني في الانتخابات الرئاسية السابقة في عام 2017، إلا أنه لم يحصل إلا على 38 في المئة من أصوات الناخبين، مما أعطى لروحاني دورة رئاسة ثانية.

جدير بالذكر أنه بلغ عدد الناخبين الذين يحق لهم التصويت في انتخابات إيران هذا العام نحو 59 مليونا و 310 الاف و307 أشخاص، ومن بين هؤلاء مليون و 392 ألفا و 148 شخصا بلغوا السن القانونية، وهي 18 عاما، للإدلاء بأصواتهم للمرة الأولى، وفق الأرقام الرسمية.

وسجل للانتخابات حوالي 600 مرشح بينهم 40 امرأة، لكن لم تتم الموافقة سوى على سبعة مرشحين من الرجال في النهاية، انسحب ثلاثة منهم.

ويبدو أن نسبة المشاركة لم تتجاوز 50 في المئة، وخلت من المنافسة بعد انسحاب آخر المرشحين المحسوبين على التيار الإصلاحي قبل فتح صناديق الاقتراع بيومين، وهي نسبة أقل بكثير من نسبة المشاركة في الانتخابات التي جرت عام 2017 والتي قلت قليلا عن 73 في المئة.

الداخلية الإيرانية: نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية بلغت 48.8 %