اهم الاخبار
السبت 31 يوليو 2021
رئيس التحرير
خالد العوامي

سياسة

برلماني يطالب باستغلال توجه الدولة نحو التحول الرقمي بإنشاء تطبيق إلكتروني «أبلكيشن» لخدمة السائحين

أكد النائب هاني العسال، عضو مجلس الشيوخ، عن حزب الحركة الوطنية المصرية أن القطاع السياحي شهد إنجازات خلال السنوات الماضية تتمثل في تدشين شبكة طرق داخلية جديدة وإنشاء شبكة طرق دولية، وإنشاء عدة مطارات وموانئ، ووضع مخططات لإقامة عدة مدن ومراكز سياحية جديدة على رأسها مدينة العلمين الجديدة ومدينة الجلالة وغيرها، فضلًا عن حزمة المشروعات القومية التي تم إطلاقها وكان لها عظيم الأثر في تحسين مناخ الاستثمار السياحي مثل المثلث الذهبي الذى يسهم في تنمية الصعيد من خلال إقامة مشروعات صناعية وتعدينية وزراعية وسياحية وتجارية، مشروع تنمية الساحل الشمالي الغربي وغيرها من حزمة من المشروعات تعكس صورا إيجابية عن وضع المناخ الاستثماري المصري والوضع الجديد لمصر في ظل حكم الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وأضاف «العسال»، أن مصر تستهدف عائدات من قطاع السياحة تتراوح بين 6 و9 مليارات دولار خلال العام الجاري مع بداية التعافي من آثار أزمة جائحة فيروس كورونا، مؤكدًا على ضرورة وجود منابر للترويج للسياحة المصرية وايضًا تساهم في تعميق المعرفة بالآثار المصرية والتشجيع علي الاهتمام بزيارة المواقع الأثرية والتعرف علي تاريخ مصر بالإضافة إلى التأكيد على الهوية الوطنية عن طريق زيارة المواقع الأثرية.

وأقترح عضو مجلس الشيوخ، استغلال توجه الدولة نحو التكنولوجيا والتحول الرقمي بإنشاء تطبيق إلكتروني «أبلكيشن» خاص بتعريف المزارات والمعالم السياحية بمصر للسائحين، هو نوع من التسويق والترويج لاستقطاب الوافدين من شتى بلدان العالم، وذلك باعتبار مصر من اهم المقاصد السياحية بالعالم، مشيرًا إلى أن الدعاية والتسويق تلعب دورًا قويًا في تنشيط حركة السياحة سواء كانت تتمثل في المبادرات او عبر وسائل الإعلام المرئية، لكن بالوقت الراهن احتلت مواقع التواصل الاجتماعي «السوشيال ميديا» مكانة واهتمامًا كبير لدى الأفراد مما يدفعنا الى دمج التكنولوجيا الحديثة وتسخيرها لخدمة القطاع السياحي.

وشدد «العسال»، على ضرورة عمل خريطة إلكترونية ذات طابع سياحي واثري تختص بترويج المعالم السياحية لمصر وتسهم في منح الوافدين كافة الإجابة عن تساؤلاتهم بشأن الزيارات السياحة نبذه عن تاريخ كل مقصد سياحي، لافتًا إلى أن تعزيز نشاط القطاع سيكون له مردود إيجابي على دفع عجلة التنمية الاقتصادية وتحقيق زيادة في معدلات الدخل القومي وتوفير عملة صعبة من شأنها إيجاد مخزون كافي من الاحتياطي النقدي الأجنبي.

وأوضح «العسال»، أن الإعلانات والحملات الدعائية والترويجية ليست كافية وحدها لجذب السائحين، ويعد مفتاح الحركة السياحية لأي دولة هو الفكر التسويقي الابتكاري للبرامج السياحية، مؤكدًا أن مصر تتمتع بمقومات سياحية وتاريخية وأثرية تجعلها تتربع على عرش السياحة العالمية، مما يستوجب علينا ضرورة التكاتف وتوحيد كافة الجهود لإحداث تنمية حقيقة إلى جانب تحقيق رواج سياحي داخلي وخارجي، مما يعود بالنفع على الدولة.

برلماني مهاجما «الملا»: «مديرو شركات البترول بيقبضوا من دم الغلابة»