اهم الاخبار
الثلاثاء 27 يوليو 2021
رئيس التحرير
خالد العوامي

بعد تأجيل القضية لتغيب الشاهد محمد حسان.. كيف تم تنظيم « داعش امبابة»؟.. وأهم المعلومات عن عناصر الخلية

الشيخ محمد حسان
الشيخ محمد حسان

قررت محكمة القاهرة الدائرة الخامسة إرهاب، برئاسة المستشار محمد السعيد الشربيني، اليوم السبت، تأجيل جلسة محاكمة 12 من عناصر داعش الإرهابية في القضية المعروفة إعلاميا بـ«خلية داعش إمبابة»، تأجيل النظر في القضية إلى جلسة 8 أغسطس القادم للحكم فيها، لسماع أقوال الشهود.

وذلك لتغيب الشيخ محمد حسان للمرة الثانية عن حضوره أمام المحكمة للإدلاء بأقواله كشاهد في قضية محاكمة 12 متهما من عناصر داعش الإرهابية في قضية «خلية داعش إمبابة».

سبب تغيب محمد حسان عن الجلسة

وبسبب ذلك، قررت المحكمة أيضا، انتداب طبيب شرعي، للكشف الطبي على حسان بمحل إقامته وبيان مدى قدرته على الحضور إلى المحكمة للإدلاء بأقواله كشاهد في القضية من عدمه، بناء على طلب الدفاع، حيث تسلمت هيئة المحكمة من استئناف القاهرة طلبا مقدما من بدوي محمد عطية المحامي بالنقض، وهو وكيل الشيخ محمد حسان، بتأجيل الحكم في القضية، نظرا لأنه حسان مريض وملازم الفراش إثر إجراء عملية جراحية استئصال وزرع مثانة، وهو لا يستطيع الحركة لأنه جرى تركيب قسطرة  له ومازال في فترة النقاهة الطبية، كما أوصى الأطباء بعدم الانتقال لوجود خطورة على حياته وعدم تعرضه للملوثات لتجنب فشل الزرع والمضاعفات وأثبت في طلبه أن موكله يعتذر عن الحضور عن تلك الجلسة طالبا إعفاءه من الغرامة.

وقام الدفاع بتقديم مستند مرفق مع التقرير تضمن تقريرا طبيا من جامعة المنصورة مركز الكلي والمسالك البولية، ثابتا أن محمد حسان قد خضع لجراحة كبرى في المسالك البولية جامعة المنصورة لاستبدال المثانة المصابة بأورام من الأمعاء، والمريض في فترة النقاهة لحين الشفاء التام ورفع الدعامات الداخلية ويخضع للعلاج الطبيعي وتمرينات المثانة المزروعة والمتابعة ويتحاشى السفر والمجهود الشاق لتحاشي المضاعفات المستقبلية نظرا لحساسية وكبر حجم الجراحة، وفقا لقانون نص المادة 281 إجراءات جنائية.

وكانت قررت المحكمة بالجلسة السابقة، تغريم الشيخ محمد حسان ومحمد حسين يعقوب 1000 جنيه لتخلفهما عن حضور الجلسة وكلفت النيابة إعلانهم للحضور بجلسة القادمة.

كيف تم تأسيس خلية داعش إمبابة؟

ذكر في تحقيقات سابقة أن المتهم «أبو عبيدة المصري» أقر بأنه أنضم لفكر منظمة داعش الإرهابية في ليبيا، وقال أنه في عام 2015 تعرف على صديق عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» سهل له التسلل إلى ليبيا من خلال بعض الطرق الجبلية والصحراوية في محافظة مرسى مطروح، حتى تمكن بالفعل من الوصول لمدينة تعرف باسم «مساعد» في ليبيا، وعندما وصل إليها انتقل إلى «درنة» وهى التي يتواجد بها مقر «داعش» الإرهابي، وهناك تلقى تدريبات عسكرية على كيفية فك وتركيب الأسلحة وطرق تصنيع المفرقعات.

وبعد انتهاء التدريبات، اتخذ أبو عبيدة قرارا بالعودة إلى الأراضي المصرية، لتأسيس فرع للتنظيم في قطاع الجيزة تحت زعامته، من أجل تنفيذ عمليات عدائية بحق رجال الشرطة والقوات المسلحة، وهو ما رصدته الأجهزة الأمنية في يونيو عام 2016.

وفي مطلع عام 2017، تمكن أبو عبيدة من تأسيس الخلية الإرهابية، حيث كان يتواصل مع رجالته الذين اختارهم بعناية باستخدام برامج مشفرة على الهواتف المحمولة، حتى لا يتم كشفهم من قبل رجال الأمن.

وتم تنفيذ أول عملية إرهابية بقطاع جنوب الجيزة، من خلال اثنين قام بالاتفاق معهم على توفير السلاح والمفرقعات، ورصد تمركزات أمنية وعسكرية، داخل أحياء ومناطق الجيزة.

وفي هذا السياق، ذكر في التحقيقات، أن المتهمين اعترفوا بملكيتهم للمضبوطات، عثرت عليها الأجهزة الأمنية بالفعل في مسكن المتهم الأول، وهى عبارة عن جهاز حاسب آلي، يضم بعض المنشورات والأوراق التنظيمية المخزنة عليه تضم طرق تصنيع المفرقعات، كما عثرت على محادثات تطرقت للتخطيط لتنفيذ عمليات عدائية وجمع معلومات عن كيفية التسلل داخل مجموعة من الكنائس بعيدا عن الأمن، وإصدار تكليف لانتحاري يقوم باستهداف كنيسة وسفارة دولة أجنبية ورصد وحدة عسكرية.

اسماء المتهمين في قضية خلية داعش إمبابة

المتهم الأول يدعى أشرف يوسف حسن علي واسمه الحركي أبو أنس، والثاني يدعى أبو العباس «هارب» وهو مراجع لغوي، والمتهم الثالث يدعى عمرو فتحي محمود أحمد وهو موظف، المتهم الرابع أحمد إسماعيل كامل إبراهيم «تدبير» مصمم جرافيك.

أما المتهم الخامس يدعى أنس أشرف يوسف حسن علي وهو طالب «تدبير» يبلغ من العمر 17 عام، المتهم السادس يدعى مصطفى أحمد محمد عبد الحليم شهرته مصطفى مكتبة «تدبير» السن 34 سائق.

المتهم السابع مصطفى عبد الحميد مصطفى عبد، السن 30 فني ألوميتال «تدبير»، والمتهم الثامن محمد يوسف عبده يوسف «التدبير» السن 40 فني ألوميتال.

المتهم التاسع أحمد محمد سنوسي عبد الرحمن «تدبیر» السن 31 أمين مخازن وأحمد سعيد محمد إبراهيم السن 27 وهو مراجع لغة عربية، المتهم العاشر إبراهيم عمر محمد عبد الرحمن واسمه الحركي أبو عبد الله، السن 32  وهو محفظ قرآن «تدبير»، المتهم الحادي عشر أحمد محمد علي أحمد، السن 22 طالب، المتهم الثاني عشر وهو إسلام خالد جلال محمود السن 27 أمين مخازن.

الاتهامات الموجهة لـ12 داعشيًا بخلية إمبابة

وعلى ذلك وجهت عدة تهم للمتهم الأول، وهى ارتكاب جرائم تولي قيادة في جماعة إرهابية، الغرض منها الدعوة إلى الإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع، كما وجه لهم تهمه تغيير نظام الحكم بالقوة والاعتداء على القضاة وأفراد القوات المسلحة والشرطة ومنشآتهم، واستباحة دماء المسيحيين واستحلال أموالهم وممتلكاتهم ودور عباداتهم، واستهداف المنشآت العامة.

أما المتهمون من الثاني حتى الثاني عشر نفس النفس الموجه للمتهم الأول بالبند الأول، بينما المتهمان الأول الثالث أيضا تهمه ارتكاب جريمة إرهابية بالقول المباشر، وانضمامهم لمعتقدات جماعة داعش الإرهابية الداعية، فيما وجه للمتهمين جميعا، تهمه الاشتراك في ارتكاب جريمة إرهابية؛ بأن اتفقوا على ارتكاب جريمة الالتحاق بجماعة داعش وتتخذ من الإرهاب والتدريب العسكري والأساليب القتالية وسائل لتحقيق أغراضها، وكان للمتهم الأول شان في إدارة حركته على النحو المبين بالتحقيقات.

كما يواجه المتهمون جميعا العديد من الجرائم منها استهداف كمين رمسيس وكمين البنك الأهلي بشارع البطل، ووُجه للمتهمين من الأول للثالث تهم تمويل جماعة إرهابية، ووجه للمتهمين الأول والثاني تهم حيازة مفرقعات، والتحريض على ارتكاب أحداث عنف بالميادين والطرق العامة بعدد من المحافظات.

الأسباب التي دفعت المتهمين لارتكاب هذه الجرائم

وتم توجيه هذه التهم بعد اعتراف المتهمين بجرائمهم، حيث كشفت التحقيقات، اعترافاتهم عن أسباب مختلفة دفعتهم لذلك، منها سوء أحوال بعضهم الاقتصادية، بينما أرجع بعض المعترفين اشتراكهم في اثارة الفوضى إلى خداعهم من قبل صفحات أنشأت على مواقع التواصل الاجتماعي منسوبة لجهات حكومية ورسمية تدعو المواطنين لارتكاب اعمال ارهابية واكتشافهم بعد ضبطهم عدم صحة تلك الصفحات، بينما أرجع عدد آخر اشتراكه في أحداث العنف لمناهضته نظام الحكم.

كما اعترف بعض المتهمين، لقائهم بعناصر مجهولة بميدان التحرير تحرضهم على تصوير مشاهد من الميدان لبثها عبر قنوات فضائية المغرضة لتحريض المواطنين على اثارة العنف.

جدير بالذكر أن عددا من المناطق والمدن بمحافظات الجمهورية، شهدت أعمال عنف على يد عناصر جماعة الإخوان الإرهابية، عقب ثورة 30 يونيو التي أطاحت بالرئيس الراحل محمد مرسي.

تفاصيل الحالة الصحية للداعية محمد حسان